الاثنين - 24 يناير 2022
الاثنين - 24 يناير 2022
No Image Info

التضخم يشعل صراع «التحوط» بين الذهب والعملات المشفرة

المعدن الأصفر يستعيد بريقه

التضخم يشعل صراع «التحوط» بين الذهب والعملات المشفرة



استعاد الذهب جانباً من بريقه المفقود مع مطلع العام الجاري، رغم قيام مجلس الاحتياط الفيدرالي الأمريكي برفع أسعار الفائدة، متحدياً بذلك توقعات المحللين والخبراء.

ورغم المنافسة الشرسة التي يواجهها الذهب من العملات المشفرة كملاذ آمن، إلا أن الطبيعة الثمينة للذهب وعدم القدرة على زيادة ما هو متاح منه تجعله أكثر موثوقية من العملات المشفرة برأي الخبراء.

وأكَّدت شركة «باريك غولد» (Barrick Gold)، ثاني أكبر شركة لتعدين الذهب في العالم، ثقتها في أنَّ أسعار الذهب ستحافظ على مستوياتها العام الجاري، إن لم ترتفع، بفضل توجه المستثمرين إلى المعدنَ الثمين بدلاً من العملات المشفَّرة للتحوّط من التضخم، إضافة إلى الطلب على المجوهرات.

وأوضح الرئيس التنفيذي للشركة مارك بريستو في مقابلة في الرياض بالمملكة العربية السعودية، أنَّ الخطر في الاتجاه التصاعدي، مشيراً إلى أنَّ السيناريو الأكثر ترجيحاً هو تداول الذهب بين 1750 دولاراً أو أعلى قليلاً من 1800 دولار للأونصة، علماً أن سعر السبيكة ارتفع 0.4% إلى 1809 دولارات بحلول الساعة 8:45 صباحاً بتوقيت لندن، لتتقلص خسارتها هذا العام إلى 1.1%، حسبما جاء في مقالة نشرها موقع «بلومبيرغ» حديثاً.

أعربَ بريستو، وهو جيولوجي قاد شركة «باريك غولد» منذ أوائل عام 2019، عن تفاؤله أكثر من المحللين، الذين رجح أغلبهم انخفاض الذهب مع رفع مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي لأسعار الفائدة هذا العام، حيث توقَّع الاقتصاديون والمحللون بلوغ متوسط سعر الذهب نحو 1683 دولاراً للأونصة في الربع الرابع، وفقاً لاستبيان أجرته بلومبيرغ.

وتأثَّرت مكانة الذهب كمخزن للقيمة عند تسارع التضخم منذ تفشي جائحة فيروس كورونا، وهبط المعدن الثمين 3.6% في 2021 رغم ارتفاع معدلات التضخم في أنحاء العالم المتقدم، مع إبقاء الحكومات والبنوك المركزية على السياسات المالية والنقدية الخالية من القيود لتحفيز اقتصاداتها.

وتواجه سبائك الذهب منافسةً متزايدةً من البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة التي تُعرَض بشكل متزايد على المستثمرين باعتبارها ذهب العصر الحديث ووسيلة التحوّط الفعال ضد التضخم، فيما جادلت شركة «غولدمان ساكس» (Goldman Sachs Group Inc) بأنَّ البيتكوين تأخذ حصتها في السوق من الذهب كاستثمار مخزن للقيمة.

ويرى بريستو أن الذهب وطبيعته الثمينة، لا يمكن طباعته أو صنعه، على خلاف العملات المشفرة المتوافرة بكثرة والتي يمكن صناعتها، ولكن عندما يكون العالم في مرحلةٍ ديناميكية يتخللها عدم اليقين، فهذا جيدٌ دائماً بالنسبة للذهب.

وجدير بالذكر أنَّ بريستو موجود حالياً في الرياض لحضور أول مؤتمر تعدين كبير السعودية، حيث تنقّب الشركة التي تتخذ من تورونتو مقراً لها عن النحاس في غرب المملكة في مشروع مشترك مع شركة التعدين الحكومية «معادن».