الخميس - 07 يوليو 2022
الخميس - 07 يوليو 2022

2.22 مليار درهم صافي أرباح «أدنوك للحفر» خلال 2021 بنمو 6%

2.22 مليار درهم صافي أرباح «أدنوك للحفر» خلال 2021 بنمو 6%

أعلنت شركة أدنوك للحفر، عن ارتفاع إيرادات عام 2021 بنسبة 8.2% لتصل إلى 8.33 مليار درهم مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأسهمت عمليات الحفر البري بصورة رئيسية في تحقيق هذا الارتفاع على أساسٍ سنوي، حيث تواصل الشركة دعمها لبرنامج مجموعة أدنوك لزيادة الطاقة الإنتاجية بشكل كبير، فيما ساهم قطاع خدمات حقول النفط في تحقيق زيادة كبيرة في الإيرادات والأرباح قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء على أساسٍ سنوي.

وبلغت الأرباح قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء للعام بأكمله 3.85 مليار درهم بهامش 46.1%، حيث حققت الشركة تقدماً كبيراً في تعزيز كفاءة التكلفة، فيما بلغ صافي الربح عن العام بأكمله 2.22 مليار درهم، بزيادة قدرها 6% على أساسٍ سنوي.

وحققت الأرباح قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء في الربع الأخير من العام 2021 نمواً بنسبة 2.7% على أساسٍ سنوي، كما زادت هوامش الأرباح قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء خلال نفس الفترة لتصل إلى 45.6%، ما يعكس جهود الإدارة النشطة لتخفيض النفقات المركزية في ذلك الربع من العام.

أعلى معدل نمو

وشهد قطاع خدمات حقول النفط أعلى معدل لنمو الإيرادات، معوضاً ضَعف إيرادات قطاع الحفر في الربع الأخير من عام 2021، ما نتج عنه استقرار الإيرادات خلال الربع الأخير من عام 2021 مقارنة بنفس الفترة من عام 2020. وحقق الأداء التشغيلي الأساسي استقراراً على أساسٍ سنوي، بينما كان الأداء المالي أقل نتيجة تسجيل إيرادات حفر غير متكررة تم رصدها لصالح السنة السابقة.

الحفر البري

بلغت الإيرادات للعام بأكمله 4.19 مليار درهم، بزيادة قدرها 6% مقارنة بعام 2020، عززتها إلى حد كبير الحفارات الجديدة وعمليات إعادة تشغيل الحفارات. ومقارنةً بالعام الماضي، وصلت إيرادات الربع الأخير من عام 2021 إلى 1.076 مليار درهم، بانخفاض قدره 4% مقارنة بنفس الفترة من عام 2020 وذلك بسبب تسجيل إيصالات لمطالبات خاصة بتلك الفترة. وكان إجمالي عدد أيام تشغيل الحفارات والإيرادات الأساسية في الربع الأخير من عام 2021 أعلى مما كانت عليه في نفس الفترة من العام الماضي.

الحفر البحري

بلغت الإيرادات لعام 2021 بأكمله 2.19 مليار درهم، حيث كانت مستقرة مقارنةً بالعام الماضي الذي بلغت إيراداته 2.19 مليار درهم. وبلغت إيرادات الربع الأخير لعام 2021 مبلغ 536 مليون درهم، بانخفاض قدره 5% مقارنة بنفس الفترة من عام 2020، ويرجع ذلك جزئياً إلى خروج 3 حفارات بشكل نهائي من الخدمة. كما تأثرت الإيرادات بالتأخير في استبدال الحفارات المملوكة بالحفارات المستأجرة.

الجزر الاصطناعية

بلغت الإيرادات 749 مليون درهم للعام بأكمله، على غرار الفترة نفسها من العام الماضي. وانخفضت إيرادات الربع الأخير من عام 2021 بنسبة 30% على أساسٍ سنوي، لتبلغ 140 مليون درهم. ويرجع السبب في انخفاض الإيرادات على أساسٍ سنوي في الربع الأخير من عام 2021 إلى عكس للإيرادات المتراكمة في العام الماضي، بالإضافة إلى تسجيل غير متكرر للرسوم المتراكمة في الربع الأخير من عام 2020، والتي لم تتكرر في الربع الأخير من عام 2021.

خدمات حقول النفط

كان أداء قطاع خدمات حقول النفط جيداً على مدى العام، مدفوعاً بنشاطٍ أعلى بفضل التوسع المستمر في القطاع، مع تطور هامش الأرباح بشكل جيد. وارتفعت إيرادات القطاع عن عام 2021 بأكمله بنسبة 48% على أساسٍ سنوي لتصل إلى 1.21 مليار درهم، وبلغت إيرادات الربع الأخير من العام 360 مليون درهم، بزيادة قدرها 44% على أساسٍ سنوي.

وقال الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لشركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) ومجموعة شركاتها ورئيس مجلس إدارة أدنوك للحفر: «تعتبر النتائج الأولى لشركة (أدنوك للحفر) لفترة العام بأكمله بعد إدراجها الناجح في سوق أبوظبي للأوراق المالية علامة فارقة في مسيرة الشركة منذ الاكتتاب العام الذي يعتبر أكبر إدراج في سوق أبوظبي للأوراق المالية. وتعد النتائج القوية والتنفيذ الناجح لاستراتيجية الشركة دليلاً على الدور الحيوي الذي تؤديه الشركة في تمكين أدنوك من زيادة الطاقة الإنتاجية وتحقيق الاكتفاء الذاتي من الغاز لدولة الإمارات. وفي ضوء هذا الأداء القوي في عام 2021، يسر مجلس الإدارة أن يوصي بتوزيع أرباح نهائية للنصف الثاني من العام 2021 بقيمة 1.19 مليار درهم، ليصل إجمالي الأرباح الموزعة للسنة المالية إلى 2.52 مليار درهم، وهو ما يتوافق مع التوجهات التي قدمناها في فترة الاكتتاب العام. كما أننا قادرون على تأكيد هدفنا بتحقيق نمو سنوي بنسبة 5% في توزيعات الأرباح لكل سهم على مدى السنوات الخمس المقبلة بداية من عام 2022 ولغاية عام 2026».

من جانبه، قال عبدالرحمن عبدالله الصيعري، الرئيس التنفيذي لأدنوك للحفر: «نفخر بالنتائج التي حققتها أدنوك للحفر على مدى العام الماضي، وبالأخص تنفيذ الاكتتاب الأولي العام الذي يعد الأكبر من نوعه، بالإضافة إلى محافظتنا على نمو أعمالنا بالرغم من التحديات التي تفرضها الجائحة العالمية المستمرة، وذلك بفضل أهدافنا الإستراتيجية الواضحة والتزام موظفينا الذين هم على درجة عالية من الكفاءة والتفاني، والتزامنا الراسخ بالمعايير الرائدة للصحة والسلامة، بالإضافة إلى تنفيذ أعلى معايير الممارسات البيئية والاجتماعية والحوكمة. ونتطلع للعام المقبل بحماس كبير بينما نستمر في تعزيز أسطول الحفر وخدمات حقول النفط بالتعاون مع شركائنا الاستراتيجيين بيكر هيوز وهيلمريتش آند باين. وسيمثل الابتكار والتكنولوجيا القلب النابض لبرنامج النمو خلال الفترة المقبلة، ونتطلع إلى الإعلان عن عدد من الإنجازات المهمة للشركة خلال الأشهر القادمة».

تحققت هذه الأرباح بفضل التقدم القوي في الكفاءة وتحقيق أهداف خفض التكلفة، بما في ذلك تكاليف المقر الرئيسي، حيث ترى الإدارة أنه يمكن تعزيز كفاءة إدارة التكاليف ما سيساعد في تحسين الهوامش. وفي الوقت نفسه، يعكس وضع رأس المال العامل القوي للشركة في نهاية العام تحسناً جوهرياً في عمليات التحصيل من المتعاملين ودورة تحويل النقد. وقد وصل صافي الدين في 31 ديسمبر 2021 إلى 3.99 مليار درهم، ما يجعل معدل صافي الدين للأرباح قبل خصم الفائدة والضريبة والاستهلاك والإطفاء يبلغ 1.03.