الاثنين - 23 مايو 2022
الاثنين - 23 مايو 2022

أسواق المال الإماراتية تستعد لاستقبال ديوا بارتفاعات تاريخية

أسواق المال الإماراتية تستعد لاستقبال ديوا بارتفاعات تاريخية
واصلت أسواق المال الإماراتية ارتفاعاتها في ختام جلسة اليوم الاثنين أولى جلسات الأسبوع ليواصل سوق أبوظبي تسجيل مستويات قياسية جديدة أعلى 10165 نقطة وكذلك عزز سوق دبي المال ارتفاعه للجلسة الثالثة حول أعلى مستوى منذ نوفمبر 2017 بدعم أسهم العقار والبنوك.

واجتذبت الأسهم الإماراتية زخماً من السيولة خلال تداولات اليوم متجاوزة 2.7 مليار درهم بقيادة أسهم العقار في كلا السوقين، وسط مكاسب سوقية إجمالية تتجاوز 36.7 مليار درهم.

وجاء أداء أسواق المال المحلية، وذلك بالتزامن مع تراجع أسعار النفط العالمية دون 100 دولار لبرميل مع مطالبات بزيادة الإنتاج النفطي، ووسط ترقب تطورات الأحداث الجيوسياسية وبيانات أمريكية اقتصادية مهمة مثل مستويات التضخم.

سوق أبوظبي

واصل مؤشر سوق أبوظبي فوتسي للأوراق المالية ارتفاعه بختام اليوم حيث صعد بنسبة 0.7% عند مستوى 10166 نقطة كمستوى قياسي جديد.

وبلغت قيمة التداول في سوق أبوظبي 1.9 مليار درهم، فيما بلغ حجم التداول 375.63 مليون سهم.

وعزز أداء السوق ارتفاع الدار العقارية بنسبة 3.4% وكذلك صعود العالمية القابضة بنسبة 2.58 %، بينما ارتفع سهم أبوظبي الأول بنسبة 0.17% وصعد مجموعة اتصالات بنحو 0.16 %.

وكذلك ارتفع أبوظبي التجاري بنسبة 0.56% كما ارتفع بنك رأس الخيمة الوطنية 1.92% وصعد الشارقة الإسلامي بنسبة 1.03% وارتفع أبوظبي الإسلامي بنسبة 0.23%.

بينما تراجع فيرتيجلوب بنسبة 2.04%، وارتفع سهم طاقة بنحو 14.4% وهبط أدنوك للتوزيع بنسبة 0.24% وصعد ملتيبلاي بنحو 2.37% وتراجع ألفاظبي بنسبة 0.15%.

وتصدر سهم الدار العقارية الأسهم من حيث قيمة التداول منفذاً نحو 357.61 مليون درهم، يليه سهم أبوظبي الأول بقيمة 355.86 مليون درهم، ثم العالمية القابضة بقيمة 342.554 مليون درهم فيما تصدر الدار العقارية الأسهم من حيث أحجام التداول بنحو 69.8 مليون سهم.

وسجلت القيمة السوقية لسوق أبوظبي بختام جلسة اليوم 1.9224 تريليون درهم مقابل 1.8897 تريليون درهم في الجلسة الماضية لتربح 32.7 مليار درهم.

وارتفعت أسهم 29 شركة بينما انخفضت أسهم 18 شركة واستقرت أسهم 7 شركات.

سوق دبي

واصل مؤشر سوق دبي المالي ارتفاعه في ختام اليوم للجلسة الثالثة على التوالي، ليصعد بنسبة 1.3% عند مستوى 3587 نقطة كأعلى مستوى منذ نوفمبر 2017، بدعم صعود الأسهم الكبرى من البنوك والعقار.

وبلغت قيمة التداول في سوق دبي المالي خلال تعاملات اليوم 848.913 مليون درهم، بحجم تداول بلغ 390.735 مليون سهم، عبر 8.8 ألف صفقة.

وجاء أداء السوق بالتزامن مع ارتفاع مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.99%، بينما تراجع الاستثمار بنسبة 0.17 %، وصعد مؤشر قطاع العقار بنسبة 1.7%.

وتزامن أداء قطاع البنوك مع ارتفاع الإمارات دبي الوطني بنسبة 1.37%، بينما ارتفع دبي الإسلامي بنسبة 0.48 % وصعد دبي التجاري بنسبة 4.26%.

وجاء أداء العقار مع ارتفاع إعمار العقارية بنسبة 1.65%، وارتفع ديار للتطوير بنسبة 3.19 % وارتفع الاتحاد العقارية بنحو 4.03% وارتفع إعمار للتطوير بنحو 1.54%.

وارتفع سهم سوق دبي المالي بنسبة 0.35%، واستقر سهم جي اف اتش عند مستوى 1.2 درهم فيما هبط دبي للاستثمار بنسبة 0.39%.

وتصدر سهم إعمار الأسهم من حيث قيمة التداول منفذاً تداولات بقيمة 402.412 مليون درهم، يليه سهم سوق دبي بنحو 172.81 مليون درهم، بينما تصدر سهم ديار الأسهم من حيث حجم التداول من خلال 144.03 مليون سهم.

وخلال تعاملات اليوم، ارتفع 16 سهماً وتراجع 11 سهماً بينما استقر سهمان.

وسجلت القيمة السوقية لسوق دبي المالي بختام جلسة اليوم 440.770 مليار درهم مقابل قيمة بلغت 436.735 مليار درهم بنهاية الجلسة الماضية لتربح 4.03 مليار درهم.

مستويات تاريخية

من جهته، قال نائب رئيس إدارة البحوث والاستراتيجيات الاستثمارية في كامكو إنفست، رائد دياب، إنه لا يزال الشعور الإيجابي يخيم على الأداء العام لأسواق الإمارات، على الرغم من تراجع الأسواق العالمية في التعاملات المبكرة وذلك بانتظار عدة بيانات اقتصادية أمريكية ومنها مستويات التضخم، إضافة إلى استمرار الصراع العسكري بين روسيا وأوكرانيا ومدى تأثير ذلك على النمو الاقتصادي العالمي.

وأشار دياب إلى أنه من الملاحظ أن هناك اهتماماً كبيراً من قبل المستثمرين حيال الاكتتابات القادمة في الإمارات ومنها ما هو مرتقب هذا الأسبوع لادراج «ديوا» في سوق دبي، حيث هناك ارتفاع في السيولة وتدفقات إضافية.

ولفت إلى أن مؤشر سوق أبوظبي يستمر بتسجيل مستويات تاريخية جديدة، في حين أن مؤشر سوق دبي لامس أعلى مستوياته منذ نوفمبر 2017.

وتابع: من ناحية أخرى، تراجعت أسعار النفط العالمية في ظل الخطط للإفراج عن 60 مليون برميل من الاحتياطات الاستراتيجية للدول الأعضاء في وكالة الطاقة الدولية تزامنا مع 180 مليون برميل من الولايات المتحدة على مدى ستة أشهر، إضافة إلى ذلك تأثرت الأسعار أيضاً باستمرار عمليات الإغلاق في بعض المناطق الصينية والمخاوف حيال تراجع الطلب في الفترة القادمة.