السبت - 21 مايو 2022
السبت - 21 مايو 2022

على طاولة العشاء.. بافيت يعقد صفقة بـ12 مليار دولار

على طاولة العشاء.. بافيت يعقد صفقة بـ12 مليار دولار
استحوذ الملياردير الأمريكي وارن بافيت الرئيس التنفيذي لشركة «بيركشاير هاثاواي» على شركة أليغاني بقيمة 12 مليار دولار في أقل من أسبوعين خلال جلسات عشاء.

تم إطلاق الصفقة من قبل الرئيس التنفيذي لشركة أليغاني جو براندون الذي عمل سابقاً لدى بافيت رئيساً تنفيذياً لشركة جنرال أر إي، وهي شركة تابعة لشركة «بيركشاير هاثاواي».

وخلال دعوة للعشاء في 7 مارس، اقترح بافيت على «براندون» تنفيذ صفقة الاستحواذ، وفق تقرير لموقع «بيزنس إنسايدر».

عرض نقدي

لم يهدر بافيت الكثير من الوقت في تقديم عرض نقدي بقيمة 850 دولاراً للسهم لشركة أليغاني. وأخبر براندون أن العرض لم يكن خاضعاً للتمويل أو المخاطر الجيوسياسية، ولن تقوم «بيركشاير» بأي إجراءات واجبة.

وحذر بافيت من أنه إذا استأجر أليغاني مستشاراً مالياً، فسيتم خصم أتعابه من عرضه. كما شدد على أن الصفقة تتوقف على أن يتحرك الجانبان بسرعة لصياغة اتفاق وإغلاقه.

وأورد التقرير، أنه بعد وقت قصير من العشاء، أبلغ «براندون» رئيس مجلس إدارة شركة أليجاني جيف كيربي بعرض بافيت.

وأشار إلى أن براندون وكيربي التقيا بـ«بوفيت» في مسقط رأسه في أوماها في 12 مارس، وضغط كيربي على رئيس بيركشاير لرفع سعره، وليس خصم أتعاب المستشار المالي، أو دفع جزء من أسهم بيركشاير.

وكرر بافيت «شروط عرضه الأصلي، مشيراً بحزم إلى أنه لا ينوي تغيير موقفه بشأن تلك النقاط»، حسبما جاء في طلب أليغاني.

الخطوة الكبيرة

وكانت الخطوة الكبيرة التالية التي اتخذتها أليغاني هي إشراك بنك غولدمان ساكس بكلفة 27 مليون دولار. وتم خصم هذا المبلغ من عرض «بافيت» المقدم وخفضه إلى 848.02 دولار نقداً للسهم الواحد.

وذهب مجلس إدارة شركة أليغاني للتصويت بالإجماع على الاندماج في 20 مارس، وتم الإعلان عن الصفقة في صباح اليوم التالي بعد أقل من 14 يوماً من تقديم بافيت عرضه.

والجدير بالذكر أن مديري شركة أليغاني قرروا عدم البحث عن عروض بديلة قبل توقيع صفقة بيركشاير. وأشاروا إلى تجنب بافيت التاريخي للمزادات، والمخاطرة التي قد يسحب عرضه، واحتمال تسريب أخبار الصفقة والتأثير المحتمل على الاتفاقية.

وتتضمن الصفقة النهائية شرط «go-shop» والذي تمنح شركة أليغاني 25 يوماً لطلب عرض أعلى. في نفس الوقت اتصل بنك غولدمان ساكس بما مجموعه 31 من مقدمي العطاءات المحتملين قبل الموعد النهائي في منتصف الليل 14 أبريل.

خصوصيات بافيت

تسلط قصة صفقة أليغاني الضوء على العديد من خصوصيات بافيت بصفته صانع صفقة، إذ جاء تقديم العرض على العشاء، مع القليل من المحاذير ما يؤكد فلسفته في البساطة والثقة في العمل.

ولفت التقرير، إلى أن الإصرار على خصم رسوم بنك غولدمان ساكس يؤكد ازدرائه للوسطاء والوسطاء الآخرين.

كما أن الضغط من أجل إغلاق الصفقة بسرعة، ورفض رفع عرضه، يعكس أسلوب «بافيت» التفاوضي المتشدد.

وتابع التقرير: «أن الدفع نقداً بدلاً من تبادل أسهم بيركشاير يتحدث عن خوفه من تسليم الأسهم التي يمكن أن ترتفع قيمتها، وهو خطأ ارتكبه في الاستحواذ على شركتي دكستر شو، وجنرال أر إي».