الاحد - 12 يوليو 2020
الاحد - 12 يوليو 2020
(أرشيفية)
(أرشيفية)

غياب الشحن على طائرات الركاب يضغط على أسواق الشحن العالمية

سجلت أسواق الشحن الجوية على المستوى العالمي انخفاضاً بنسبة 28% بنهاية أبريل الماضي مقارنةً مع ذات الفترة من العام الماضي، في الوقت ذاته سجل الاتحاد غياب قدرات الشحن الكافية لتلبية الطلب بحكم توقف الشحن على متن طائرات الركاب جراء توقف الحركة الجوية في العالم.

وأظهرت بيانات حديثة صدرت اليوم حصلت «الرؤية» على نسخة منها، تقلص السعة العالمية للشحن بنسبة 42% في أبريل الماضي مقارنة مع العام السابق، بينما تقلصت عمليات الشحن الجوي على مستوى ناقلات الركاب بنسبة 75% في أبريل مقارنة بالعام السابق. وقد قابل هذا جزئياً زيادة في السعة بنسبة 15% من خلال الاستخدام الموسع لطائرات الشحن.

وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد الدولي للشحن الجوي دو جونياك، هناك أزمة قدرة كبيرة في الشحن الجوي أدت إلى انخفض الطلب بنسبة 27.7% مقارنة بشهر أبريل 2019. مضيفاً: لكن السعة انخفضت بنسبة 42% بسبب التخفيضات الحادة في عمليات الركاب التي تنقل البضائع أيضاً. والنتيجة هي إتلاف سلاسل التوريد العالمية مع أوقات شحن أطول وتكاليف أعلى.

وأوضح دوجونياك، أن شركات الطيران تعمل على توفير أكبر سعة ممكنة، بما في ذلك عمليات تأجير الطائرات الخاصة والاستخدام المؤقت لكابينة الركاب للشحن. متابعاً: تحتاج الحكومات إلى مواصلة ضمان بقاء خطوط الإمداد الحيوية مفتوحة وفعالة. في حين استجاب الكثيرون بسرعة ووضوح لتسهيل حركة البضائع، فإن الروتين الحكومي وخاصة في أفريقيا وأمريكا اللاتينية يمنع الصناعة من نشر الطائرات بمرونة لتلبية متطلبات الوباء والاقتصاد العالمي.

وحث الاتحاد الدولي الحكومات على تسريع الموافقات على عمليات الشحن وتعجيل التخليص الجمركي للإمدادات الطبية التي تشتد الحاجة إليها مع ضمان وجود عدد كاف من الموظفين على الأرض والبنية التحتية البرية لنقل البضائع بكفاءة.

وكانت شركات الطيران المحلية من بين الشركات الأولى في العالم التي حولت طائرات الركاب المتوقفة بسبب الفيروس إلى طائرات للشحن الجوي حيث حولت طيران الإمارات نحو 70 طائرة ركاب إلى الشحن مع وضع خطط لرفع العدد إلى 100 طائرة بسبب الطلب القوي على الشحن من السوق المحلي والإقليمي والعالمي.

ونفس الأمر كان مع شركات فلاي دبي والاتحاد للطيران والعربية للطيران بتحوليها لعدد من طائرات الركاب إلى طائرات للشحن الجوي بصفة مؤقتة.

#بلا_حدود