الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

قطاع السياحة والترفيه في المنطقة يتهيأ للانطلاق مجدداً

أعلن مجلس الشرق الأوسط وشمال أفريقيا للترفيه والجذب السياحي (مينالاك)، الرابطة التجارية لشركات الترفيه في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عن انتهائه من مرحلة تقييم المخاطر، وجاهزيته للانطلاق مجدداً كاستجابة سريعة لاستراتيجية إعادة الفتح الخاصة بالمرافق الترفيهية في المنطقة.

وأكد المجلس على تطبيقه لخطة إعادة فتح قوية، مع الأخذ في الاعتبار المعايير الجديدة للصحة والسلامة والتباعد الاجتماعي التي أقرتها الحكومة الإماراتية، حيث قامت لجنة الصحة والسلامة التابعة للمجلس بصياغة مجموعة المعايير والإجراءات الموصى بها وتوزيعها على جميع المرافق الترفيهية ليتم تنفيذها قبل إعادة التشغيل، والتي من المقرر أن تساعد مرافق الجذب السياحي في الشرق الأوسط التي تشمل المتنزهات والحدائق ومراكز الترفيه العائلي ودور السينما لاجتذاب العملاء مجدداً بعد إغلاق دام أكثر من شهرين.

وتتمثل أهم هذه الإجراءات في توفير أبواب إلكترونية لضمان الدخول والدفع بدون لمس، وجود الأبواب الحرارية للكشف عن حالات ارتفاع درجات الحرارة قبل الدخول إلى المرافق الترفيهية، الحد من سعة استقبال الزوار، ضرورة الإبقاء على الأقنعة والقفازات خلال وقت الزيارة، التنظيف والتعقيم على مدار الساعة، إلى جانب المحافظة على التباعد الاجتماعي ووجود المعقمات واللافتات الإرشادية التي تذكر الزوار دائماً باتباع هذه التعليمات.

وبدوره قال سيلفيو ليديتك، نائب رئيس مجلس إدارة مينالاك، «لقد غيرت أزمة كورونا فيروس العالم كله وصناعتنا ليست استثناء، لذلك سيضطر المستهلكون إلى مواصلة الابتعاد الاجتماعي في جميع المرافق العامة حتى يتحسن الوضع، ومع تخفيف الحكومات للقيود وتمكين صناعتنا من الوقوف على أقدامنا، يصبح من مسؤوليتنا الجماعية ضمان اتخاذنا جميعاً التدابير المناسبة لفترة طويلة من الزمن حتى لا نحتاج إلى الرجوع إلى مراحل سابقة مرة أخرى».

ومن الجدير بالذكر أن قطاع السياحة والسفر يساهم بنحو 8.7% من الناتج المحلي الإجمالي في المنطقة ويدعم 5.4 مليون وظيفة. في شمال أفريقيا، يمثل السفر والسياحة 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة، ويدعم 5.6 مليون أو 10.4% من جميع الوظائف، حسب بحث أعده مركز التجارة العالمي، وتلعب عوامل الترفيه دوراً أكبر في مساهمة الناتج المحلي الإجمالي وكذلك التوظيف.

#بلا_حدود