الخميس - 15 أبريل 2021
الخميس - 15 أبريل 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

1.45 مليون درهم قيمة الطاقة المهدرة في فنادق دبي

أشارت دراسة استقصائية أجرتها شركة فارنك لخدمات إدارة المرافق والابتكار والاستدامة في دولة الإمارات، أن فنادق دبي فقدت فرصة توفير آلاف الدراهم فيما يتعلق باستهلاك الطاقة.

في هذا الإطار، أجرت فارنك دراسة سريعة عن معدلات استهلاك الطاقة والمياه وإدارة النفايات في 12 فندقاً في دبي من فئة الأربع والخمس نجوم، بالاعتماد على بيانات الطاقة الخاصة بالفنادق من خلال نظامها الإلكتروني المبتكر «هوتيل أوبتيمايزر»، الذي يعمل حالياً على مراقبة وتتبع أداء أكثر من 100 فندق في جميع أنحاء الشرق الأوسط، وقياس معدلات استهلاك الطاقة والمياه وتوليد النفايات.

وقد تم عرض أبرز نتائج هذه الدراسة على عدد من الشخصيات المختصة في قطاع الضيافة، وذلك خلال ندوة افتراضية أقيمت مؤخراً بمشاركة كل من فارنك ومجلس الأعمال السويسري وشركة «إيرث ماترز» الاستشارية.

وكشفت الدراسة أن كل فندق من الفنادق في دبي ربما يكون قد فوت فرصة توفير 80 ألف درهم إماراتي على الأقل من تكاليف استهلاك الطاقة، وكذلك خفض انبعاثات الكربون بمقدار 74 طناً، وذلك خلال الفترة الممتدة بين شهري مارس ومايو من هذا العام مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

وخلال الدراسة، وجدت فارنك أن متوسط الإشغال الفندقي في الفنادق الـ12 التي شملتها الدراسة كان قد بلغ 73% من شهر مارس إلى مايو 2019، ونتيجة القيود المفروضة بسبب جائحة (كوفيد-19)، فقد تراجعت نسب الإشغال بشكل كبير لتصل إلى 25% فقط خلال الفترة ذاتها من هذا العام.

وقالت نادية إبراهيم مديرة الاستشارات في فارنك: «بلغ معدل استهلاك الطاقة في تلك الفنادق التي شملتها الدراسة خلال فترة 3 أشهر من العام الماضي 32,000 ميجاوات ساعة، في حين انخفض إلى 23,000 ميجاوات في الفترة ذاتها من العام الحالي. وفقاً للحسابات التي أجريناها، لو كانت هذه الفنادق قد وضعت استراتيجية فعالة لإدارة استهلاك الطاقة، لكان بإمكانها خفض استهلاكها إلى 19,000 ميجاوات، مما يعني توفير 4,000 ميجاوات أي بنحو 17.4% من معدل الاستهلاك».

وأضافت: «بلغة المال، يعادل هذا التوفير في استهلاك الطاقة نحو 1.45 مليون درهم، وكان سيسهم في الوقت عينه في خفض انبعاثات الكربون بمقدار 1,350 طناً. بعبارة أخرى، كان من الممكن للفندق الذي يضم 300 غرفة أن يقلل من استهلاكه للطاقة بمقدار 22,000 كيلووات ساعة خلال أشهر مارس وأبريل ومايو، وبالتالي تحقيق وفورات على مستوى التكاليف بقيمة 80,000 درهم، مع خفض انبعاثات الكربون بنحو 74 طناً».

وعلى مستوى استهلاك المياه، أشار نظام «هوتيل أوبتيمايزر» إلى أن انخفاض الاستهلاك بنسبة 43% مرتبط بشكل رئيسي بتراجع معدلات الإشغال في الفنادق. خلافاً لاستهلاك الطاقة، يرتبط استهلاك المياه بشكل مباشر بأنشطة الضيوف، والأرقام التي طرحها هذا النظام تدعم هذه النقطة.

وفيما يتعلق بتوليد النفايات، يتم احتسابها وفقاً للمعيار الدولي للفنادق بواقع أن كل ضيف يخلّف كيلوغراماً واحداً من النفايات في الليلة الواحدة. ومن تحليل بيانات النفايات التي أجراها «هوتيل أوبتيمايزر»، لوحظ أن الفنادق الـ12 تمكنت من خفض نفاياتها بنسبة 45% من شهر يناير حتى مايو 2020.

#بلا_حدود