الأربعاء - 14 أبريل 2021
الأربعاء - 14 أبريل 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

السوق المحلي محفز لقطاعي السياحة والفنادق في دبي

أكدت شركات سياحية وفنادق في دبي، أن فصل الصيف هو للسياحة الداخلية والإقليمية بالدرجة الأولى، حيث تكون دبي مقصد السياحة العائلية القادمة من دول الخليج والدول الإقليمية، مع أعداد معتبرة من السياح الأجانب.

وأوضح فاعلون في قطاعي السياحة والفنادق، أن السوق الإماراتي رافد مهم للقطاع خلال الفترة الحالية والمقبلة، خاصة مع امتناع العديد من العائلات المواطنة والمقيمة عن الذهاب للخارج احترازاً من جائحة (كوفيد-19).

وأشاروا إلى أن فتح الأسواق الإقليمية وعودة حركة الطيران أمر في غاية الأهمية، خاصة مع انطلاق مهرجان صيف دبي للتسوق الذي يعد نافذة دبي على دول المنطقة، حيث من العادة أن يقصد دبي أعداد كبيرة من دول الخليج العربي خصيصاً لأجل التسوق مع العروض المغرية لكل المراكز التجارية في الإمارة.

وقال المدير العام لفندق تماني مارينا، وليد العوا، إن الصيف في دبي للسياح المحليين من مواطنين ومقيمين، بالإضافة إلى الزوار من الأسواق الإقليمية كالسوق السعودي والعماني والهندي والكويتي.

وأضاف: السوق المحلي معظمه من أبوظبي والعين والشارقة ورأس الخيمة، لذلك أعتقد أن نسب الإشغال سترتفع خلال الفترة المقبلة بدعم من السياح القادمين من مختلف مناطق الدولة بعد انتهاء فترة تقيد الحركة، مضيفاً: «نتوقع خلال العام الجاري إقبالاً أفضل من العام الماضي بسبب بقاء غالبية العائلات داخل الدولة وتجنبهم السفر في مثل هذه الظروف الطارئة».

وأكد العوا، أن صيف دبي وما يرافقه من أنشطة وتخفيضات وعروض كلها محفزة على السياحة المحلية، لافتاً إلى أن فتح حركة الطيران مع دول الجوار عامل مهم لتعزيز تدفق السياح على الإمارة، مشيراً إلى أن نسب الإشغال الحالية في حدود 33% مع توقعات أن تسهم الأعداد القادمة من أبوظبي والعين وباقي مدن أبوظبي خلال الأسابيع المقبلة في رفعها إلى 40%.

وقال المدير العام لشركة ألفا للوجهات السياحية، سمير حمادة: «إن مقومات السياحية في دبي متنوعة من مراكز تجارية إلى منتجعات وحداق مائية، فضلاً عن شواطئ الإمارة التي تعد من أجمل شواطئ المنطقة من حيث الخدمات المتوفرة والنظافة وغيرها».

وأوضح، أن السائح الإقليمي يعتبر دبي بالنسبة له وجهة سياحية أولى خاصة خلال الموسم الجاري، بحكم الانخفاض الكبير في أسعار الفنادق والمنتجعات، فضلاً عن تخفيضات المراكز التجارية والمحلات، لافتاً إلى أن النسبة الكبيرة تقصد الإمارة للتسوق، ولذلك العروض المختلفة في الصيف عامل مهم في الجذب السياحي.

وشدد حمادة على أن الإجراءات الاحترازية المتخذة من قبل دبي تعزز من ثقة السائح سواء كان من الداخل أو الخارج، خاصة وأن الإمارة حازت على لقب وجهة سياحية آمنة من قبل المنظمة العالمية للسياحة.

وأوضح المدير العام لشركة الفيصل للسفريات، ياسين دياب، أن الإمكانيات السياحية الكبيرة في الإمارة من فنادق عالية المستوى تلبي جميع المتطلبات إلى الوجهات السياحية والحدائق المائية والمنتزهات ومراكز التسوق، رسخت دبي كوجهة صيفية في أذهان السائح المحلي والإقليمي.

وأضاف: «مهرجان صيف دبي عزز من مكانة الإمارة، ونجح على مدار السنوات الماضية في تحفيز السياح على زيارة دبي خلال الصيف، والاستفادة من العروض المغرية على مختلف السلع».

وأشار دياب، إلى أن عروض الفنادق ومختلف القطاعات المساندة مغرية جداً تراعي الوضع المالي للعائلات والأفراد، مؤكداً أن فتح المزيد من الرحلات لدول الجوار عامل مهم ومحفز للقطاع السياحي المحلي.

وأكد نائب المدير العام لشركة لمار للوجهات السياحية، نبيل خليل، أهمية السوقين المحلي والإقليمي، لدعم قطاع السياحة في دبي والدولة ككل خلال الصيف الجاري.

وذكر خليل، أن المقدرات السياحية لدبي كبيرة وحديثة ومتطورة جداً. وأشار إلى أن الموسم الحالي يتميز بالانخفاض الكبير الذي عرفته أسعار الغرف وغيرها من الخدمات المقدمة، لافتاً إلى أن تخفيضات صيف دبي لطالما كانت محفزاً لسكان الدولة من مختلف الإمارات لزيارة دبي وخاصة في نهاية الأسبوع والاستفادة من التخفيضات، ونفس الأمر كان مع السياح القادمين من سلطنة عمان والعربية السعودية الكويت وباقي دول المنطقة.

واستقبلت دبي العام الماضي من يناير ولغاية سبتمبر نحو 1.2 مليون سائح من السعودية، وما يفوق 778 ألف سائح من عمان، كما استقبلت 261 ألف سائح من الكويت، و231 ألف سائح من مصر، و122 ألف سائح من الأردن.

#بلا_حدود