الاحد - 25 أكتوبر 2020
الاحد - 25 أكتوبر 2020
No Image

3 عوامل ترفع الطلب على بيوت العطلات بالإمارات حتى نهاية 2020

توقع رؤساء تنفيذيون بشركات عقارية، في تصريحات رصدتها «الرؤية»، ارتفاع معدل أرباح أصحاب منازل العطلات بدبي بنحو 30%، في الأشهر القليلة المتبقية من العام الجاري، مقارنة بفترة النصف الأول لعام 2020، تزامناً مع ظهور 3 عوامل في مقدمتها زيادة الطلب والحجوزات عليها مع بدء موسم المدراس والجامعات، والتوقعات بارتفاع معدلات السياح الأجانب في الفترة المقبلة مع دخول موسم السياحة الشتوية ورأس السنة الميلادية.

وأوضح فيناياك ماهتاني، الرئيس التنفيذي لشركة إدارة منازل العطلات bnbme، أن المستثمرين ينظرون إلى الإيجارات قصيرة الأجل على أنها فرصة أكثر ربحاً من العائدات طويلة الأجل. لافتاً إلى أن العامل الرئيسي الذي يفيد المستثمرين هو أن السوق يتحرك صعوداً من اليوم الأول في صناعة الإيجارات قصيرة الأجل، ويمكن أن تصل الارتفاعات إلى 100%.

ويأتي ذلك وسط سعي دبي لإعادة السياح إلى الإمارة، والذين ظهرت بوادر رغبتهم في العودة لزيارة الإمارة.

وأضاف ماهتاني: «لا يزال لدينا أسواق رئيسية مثل الهند والمملكة العربية السعودية تفرض بعض قيود السفر، بمجرد فتح هذه الأسواق أستطيع أن أرى بيوت العطلات تعمل بشكل جيد للغاية».

من جهته، قال فاروق سيد، الرئيس التنفيذي لشركة سبرينجفيلد للعقارات، إن بروتوكولات التعقيم والتنظيف الشاملة، والإقامات الطويلة، وإجراءات الحجر الصحي، والإقامة المحلية، من أهم العوامل التي تحدد اتجاهات الإيجارات قصيرة الأجل لعام 2020. مضيفاً أن هذه البرامج سمحت للشركات بالبقاء أثناء الوباء، لافتاً إلى أن الناس يبحثون عن التغيير ووسائل الراحة، ما عزز حجوزات بيوت العطلة، متوقعاً أن يستمر هذا الاتجاه طوال عام 2020.

ورجح أن تشهد الإمارات، ودبي خصوصاً، زيادة في الزوار من الصين، وهم الذين سيقودون الانتعاش في الفترة المقبلة بالقطاع، حيث إن دولة الإمارات جذابة للسياح الصينيين، بسبب القرب النسبي والتجربة العالمية السابقة لهم.

ولفت إلى أن معاهدة السلام بين الإمارات وإسرائيل ستؤدي إلى تدفق المسافرين من إسرائيل.

وأكد خورام شروف، رئيس مجلس إدارة مجموعة IBC وجاليري سويتس في دبي، مؤسس OYO Hotels، أن الرحلة من إسرائيل إلى الإمارات قصيرة، وهناك فضول طبيعي لدى كلا الشعبين لاكتشاف بعضهما البعض، بسبب التفاعل المحدود في الماضي.

وتابع: «ستؤدي إعادة فتح الاقتصاد العالمي إلى زيادة مطردة في عدد المسافرين الدوليين. ومن المحتمل أن يكون هناك عدد من السياح الدوليين، الذين يعيشون تحت الإغلاق منذ أشهر ويتطلعون الآن للتعويض عن هذا الحبس».

كما أن سوق «بيوت العطلات»، من المتوقع أن يساهم بشكل كبير في عودة النمو لقطاع السياحة، تزامناً مع عودة استئناف الفعاليات والمعارض، واقتراب استضافة وفود معرض «إكسبو 2020 دبي».

#بلا_حدود