الاثنين - 14 يونيو 2021
الاثنين - 14 يونيو 2021
No Image Info

فنادق الإمارات تشهد حجوزات فائقة مع اقتراب "الكريسماس" ورأس السنة

توقع خبراء ومديرو فنادق بالإمارات لـ«الرؤية»، أن ترتفع وتيرة المؤشرات الإيجابية بالقطاع السياحي في الدولة وسط ترجيحات بنمو الإشغالات الفندقية بنسبة تراوح ما بين 90% و100% في ظل الاستعدادات التي تجرى على قدم وساق والخصومات الفائقة المقدمة على الغرف والمطاعم والتي تصل إلى 50%، وبالتزامن أيضاً مع التأكيد على إقامة احتفالات رأس السنة الميلادية تحت إجراءات احترازية مشددة لتفادي انتشار كورونا وهو ما سيدعم تعافي القطاع.

وحسب تقرير حديث صادر من مؤسسة «إس تي آر غلوبال» البريطانية للأبحاث، فقد وصلت نسب الإشغال الفندقي في دولة الإمارات، خلال شهر أكتوبر الماضي، إلى 52.7%، وهي الأعلى منذ فبراير الماضي، وضمن الأعلى على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وهو الأمر الذي يؤكد عودة التعافي التدريجي للقطاع السياحي والفندقي في الدولة.

وبحسب بيانات أعلنت عنها حكومة أبوظبي، حققت فنادق العاصمة خلال الربع الثالث من العام الجاري أعلى معدلات للإشغال الفندقي مصحوبة بثالث أعلى إيرادات عن كل غرفة فندقية في المنطقة وبالمقارنة مع الربع الثاني، كما ارتفعت إيرادات الفنادق بنسبة 46% مدعومة بزيادة نسبتها 95% في إجمالي عدد النزلاء.

ودعم ذلك التعافي زيادة الإقبال على مراكز التسوق بالإمارة بنسبة 83% وزيادة حجوزات شركات الطيران بنسبة 119% تزامناً مع زيادة سعة مقاعد كافة شركات الطيران العاملة في الإمارة بنسبة 364% خلال هذه الفترة.

وتعليقاً على ذلك، قال محمد عوض الله الرئيس التنفيذي لمجموعة «تايم للفنادق»، لـ«الرؤية»: إن القطاع الفندقي عادةً ما يشهد انتعاشاً ملحوظاً ونسب إشغال مرتفعة خلال عطلة اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة، موضحاً أن الفنادق والمنتجعات تلجأ إلى تقديم عروض جذابة لاستقطاب الضيوف، مع توفير خيارات واسعة على المأكولات والمشروبات والمرافق الترفيهية.

وأشار إلى أنه في هذا العام، ونتيجة الظروف الاستثنائية التي نمر بها جراء جائحة «كوفيد-19»، ستعتمد الفنادق بشكلٍ كبير على السياحة الداخلية، التي من المتوقع أن تقفز بالحجوزات ونسب الإشغال إلى مستويات مرتفعة بشكلٍ عام، لا سيما الفنادق التي تقع على مقربة من المراكز التجارية، التي ستشهد احتفالات شعبية باليوم الوطني، مع الالتزام بكافة التدابير الوقائية والإجراءات الاحترازية.

وأكد أن معايير السلامة والأمان التي تتبعها الدولة من عوامل الجذب التي ستعزز نسب التشغيل العالية المرتقبة خلال موسم السياحة الشتوية وخلال موسم أعياد رأس السنة الميلادية.

وقال إن فنادق تايم بدورها قدمت مجموعة من العروض المغرية لضيوفها بالتزامن مع العيد الوطني الـ49 لدولة الإمارات، فمن خلال حجز غرفة لليلة واحدة بمبلغ 149 درهماً، حيث يمكن للضيف إجراء ترقية عبر دفع مبلغ 49 درهماً فقط، مع حصوله على خصم بنسبة 49% على كافة المأكولات والمشروبات. وذكر أن هذا العرض يشمل الإقامة في فنادق تايم في الفترة الممتدة من 1 ولغاية 5 ديسمبر 2020 وهي مدة العطلة الرسمية ليومي الشهيد والوطني.

وقال وليد العوا مدير فندق «تماني مارينا »، لـ«الرؤية»: إن الفنادق تنتظر تلك الاحتفالات أو الفعاليات من سنة إلى سنة لزيادة نشاط الإشغالات. وأشار إلى أن عطلة الأعياد الوطنية ويوم الشهيد هذا العام تتميز بأن فترتها طويلة نسبياً حيث إنها تمتد من 4 إلى 5 أيام وهذا يزيد من توقعات ارتفاع الإشغالات من 80% إلى 85%، مؤكداً أن هناك استعداداً تاماً بقطاع الفنادق بالإجراءات الاحترازية لتفادي أي انتشار للأوبئة. وقال إن العروض الحالية المقدمة من الفندق ومن معظم الفنادق بالدولة من أرخص العروض.

ومن جانبه، ثمن ناصر النويس، رئيس مجلس إدارة «روتانا للفنادق»، لـ«الرؤية» الدور الريادي الناجح في المنطقة الذي قادته حكومة الإمارات في مواجهة الجائحة العالمية، والذي جعل الإمارات تتبوأ المركز الأول عربياً والـ11 عالمياً ضمن قائمة أكثر 100 دولة أماناً في العالم من فيروس كورونا، وقد تم اتخاذ القرار الجديد لدعم القطاع السياحي والفندقي في الدولة.

وأشار إلى أن السياحة الداخلية تعد من أهم ركائز السياحة في الدولة وخاصة خلال أوقات الأزمات. وأضاف: «نحن نشهد تحسناً في نسب الأشغال في مختلف فنادقنا ومنتجعاتنا في الدولة، وذلك نتيجة للإجراءات والتدابير التي اتخذتها حكومة دولة الإمارات، وأسهمت في عودة السياحة الداخلية التي تعتبر المحرك الأول لعودة النشاط السياحي في الدولة».

وأكد النويس أنهم كمجموعة وبمناسبة اليوم الوطني لدولة الإمارات أطلقوا في فنادق ومنتجعاتهم بالدولة عروضاً متعددة توفر خصومات 30% للإقامة في تلك الفنادق بالإضافة إلى الإقامة التي تشمل جميع المأكولات والمشروبات.

وقال نويل مسعود المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة «أوغست» للاستشارات الفندقية والضيافة في أبوظبي، لـ«الرؤية»: إن الفنادق تنتظر تلك الفعاليات والتي تحفز السفر ومن ثم زيادة نسب الإشغال لديها، متوقعاً أن ترتفع السياحة الداخلية بنسبة الضعف خلال الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن الأعياد الوطنية واحتفالات رأس السنة لا تؤدي فقط لتنشيط الإشغالات بالفنادق فقط ولكنها تؤدي إلى تنشيط قطاعات كقطاعات النقل التشاركي والتي تعمل فيها شركة كريم وأوبر وما إلى ذلك وقطاع كالمطاعم أيضاً.

وتوقع أن ترتفع الإشغالات بالفنادق بالدولة بنسبة تراوح من 90% إلى 100% وهو ما يشير إلى مضي القطاع قدماً في التعافي وسط الخطوات المتسارعة التي تتخذها الدولة لدعم القطاع وتنشيطه من جديد.

#بلا_حدود