الخميس - 04 مارس 2021
Header Logo
الخميس - 04 مارس 2021

الشحن الجوي «طوق نجاة» شركات الطيران لتعويض إيرادات المسافرين

شكلت عائدات الشحن الجوي داعماً رئيسياً للناقلات الوطنية خلال 2020، في ظل زيادة الطلب على الشحن لا سيما شحن المنتجات الدوائية والغذائية والسلع الطبية والمواد الضرورية مع تباطؤ حركة السفر خلال جائحة «كوفيد-19»، الأمر الذي دفع شركات الطيران إلى تكثيف جهودها لاستيعاب حجم الطلب من خلال استخدام طائرات الركاب في عمليات الشحن، بحسب مسؤولين في القطاع.

وأظهرت بيانات منظمة الطيران المدني الدولي «إيكاو»، التي حصلت «الرؤية» على نسخة منها، أن عدد رحلات الشحن عبر المطارات الوطنية وصل خلال العام الماضي 2020 إلى 8792 رحلة بنمو 2.45% مقارنة بعام 2019 في حين وصل عدد رحلات الشحن في ديسمبر إلى 781 رحلة بنمو 8% مقارنة بديسمبر 2019. وبحسب البيانات، فقد استحوذت المطارات المحلية على نحو 35.4% من إجمالي حركة الشحن في مطارات المنطقة، والتي وصلت إلى 24.85 ألف رحلة.

وقالت مصادر عاملة في القطاع: "إن نمو حجم الشحن الجوي عبر المطارات الوطنية يرجع إلى أن شركات الطيران المحلية قامت باستخدام طائرات المسافرين لتلبية الطلب على الشحن الجوي، الأمر الذي ساهم في تعزيز سلاسل الإمداد العالمية خلال ذروة الجائحة، كما أن الموقع الجغرافي لدولة الإمارات وتميز الخدمات التي تقدمها المطارات المحلية، ساهما في استقطاب شركات الطيران العالمية التي اتخذت منها محطات توقف ونقطة انطلاق إلى دول المنطقة.

وشكلت أقسام وإدارات الشحن في شركات الطيران الوطنية داعماً رئيسياً لإيرادات الناقلات الوطنية، حيث تعاظمت إيرادات الشحن لتصل إلى نحو 60 من إجمالي الإيرادات في ظل تباطؤ حركة السفر خلال ذروة الجائحة.

وقال رئيس طيران الإمارات السير تيم كلارك في مقابلة مع موقع «إيرلاين رايتنغز»، إن عائد الشحن خلال العام الماضي شكل نحو 60 % من إجمالي عائدات الشركة مع العلم أنها وصلت إلى 10% خلال عام 2019، مشيراً إلى تكيف طائرات الركبة لتلبية الشحن المتنامي، حيث تمت إزالة المقاعد في الدرجة السياحية وملء بطن تلك الطائرات ومقصوراتها بالكثير من الأشياء، ويجري حالياً تشغيل 3 أنواع من طائرات «777»، وبعض طائرات «إيرباص إيه 380» في الخدمة، بعضها يستخدم لعمليات الشحن".

وقال محمد حسن نائب الرئيس لـ«فلاي دبي» للشحن الجوي: إن «فلاي دبي شغلت منذ مارس الماضي حتى أكتوبر أكثر من 2014 رحلة شحن نقلت أكثر من 14.7 ألف طن«، مشيراً إلى أن الشركة عملت بشكل وثيق مع شركائها الاستراتيجيين لتمكينها من نقل البضائع بسلاسة مع الالتزام بأعلى معايير السلامة التي وضعتها منظمة الصحة العالمية».

وأضاف أن فلاي دبي ساهمت بدور حيوي في عمليات الشحن الجوي خلال فترة جائحة كورونا «كوفيد-19»، وذلك من خلال نقل الشحنات الضرورية والمواد الأساسية من وإلى دبي.

وخلال ذروة الجائحة، خصصت فلاي دبي 6 طائرات من طراز بوينغ 800-737 الجيل الجديد، للعمل كرحلات شحن كاملة لضمان انسياب مرن لحركة السلع الأساسية عبر شبكتها وخارجها.

وقال نائب رئيس عمليات منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في فيديكس إكسبريس طارق هنيدي: «إن إمكانية الوصول السريعة إلى الأسواق العالمية من الإمارات تعتبر عاملاً مهماً في تحفيز حركة الشحن الجوي من مطار دبي الدولي الذي يتميز بإمكانات كبيرة تؤهله لدعم مساحات التخزين المخصصة للبضائع والسلع على اختلاف أنواعها».

وأضاف: «بينما يضمن قطاع الخدمات اللوجيستية استمرارية الإمدادات الغذائية والطبية أو المستلزمات الصيدلانية بين مختلف القارات، يُشكل مطار دبي الدولي بوابة تربط بين الجهود الإنسانية التي نقوم بها، ويدعم قدراتنا للوصول إلى الأشخاص في المناطق المتأثرة بكل سرعة وكفاءة، وباعتباره واحداً من أهم مراكز الخدمات اللوجيستية في المنطقة».

#بلا_حدود