السبت - 27 فبراير 2021
Header Logo
السبت - 27 فبراير 2021
(أرشيفية)

(أرشيفية)

بعد اعتماده من مجلس الوزراء.. أبرز 8 معلومات عن «مجلس الإمارات للسياحة» الجديد



اعتمد مجلس الوزراء الإماراتي في اجتماعه اليوم برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تشكيل مجلس الإمارات للسياحة.

وترصد «الرؤية» استناداً لبيانات رسمية، أبرز 8 معلومات عن المجلس الجديد في التقرير التالي:


1- يترأس المجلس الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي، وزير دولة لريادة الأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة.

2- يستهدف تعزيز ملف السياحة في الإمارات ووضع استراتيجية سياحية تتلاءم مع التطلعات الوطنية ومئوية الدولة.

3- يسعى لتحقيق التكامل لجهود كافة الهيئات والدوائر المحلية.

4- سيتولى ضمن مهامه اقتراح ومراجعة السياسات والتشريعات الداعمة للقطاع السياحي ومراجعة خطط التنمية السياحية على مستوى الدولة.

5- يسعى لنمو قطاع الصناعات السياحية ودعم جذب الاستثمارات السياحية للدولة.

6- سيقوم باقتراح الحوافز الاقتصادية لتشجيع نمو القطاع وجذب المواهب والقدرات، والتنسيق لبناء قاعدة بيانات سياحية متكاملة على المستوى الوطني.

7- سيقوم بالتنسيق لدعم قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في مجال السياحة وتوفير آليات الدعم والتمويل الملائمة.

8 - سيقوم بدعم الشباب ليستفيدوا من الفرص السياحية في كافة أنحاء الدولة.

وجاء تشكيل ذلك المجلس بعد حملة (أجمل شتاء في العالم) والتي أبرزت جمال العمل كفريق سياحي وطني واحد، وفقاً لما صرح به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد، اليوم.

يشار إلى أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلق في 12 من ديسمبر الماضي حملة «أجمل شتاء في العالم»، وهي أول حملة موحدة للسياحة الداخلية على مستوى دولة الإمارات، واستمرت لمدة 45 يوماً، بمشاركة كافة الهيئات السياحية في الدولة، وبتنسيق من وزارة الاقتصاد، وبدعم من المكتب الإعلامي لحكومة دولة الإمارات.

واستهدفت الحملة مختلف فئات المجتمع الإماراتي من مواطنين ومقيمين وزوار، لتشجيع السياحة الداخلية في مناطق وإمارات الدولة ككل، كوجهةٍ واحدة، مع تسليط الضوء على خصائص وسمات كل إمارة وإعادة اكتشاف ثروات البلاد الطبيعية والجغرافية والتاريخية، وأماكن الجذب المتعددة على امتداد إمارات الدولة.

وسعت الحملة إلى استثمار فصل الشتاء لممارسة مختلف الأنشطة الترفيهية والثقافية والرياضية في الدولة، واستغلال كل ما توفره إماراتها السبع من عناصر جذب مختلفة في هذا الفصل، الذي يتسم بطقس ربيعي مثالي، لخوض تجربة سياحية مميزة ومختلفة في كل منطقة من مناطق الدولة التي تتسم بطبيعة جغرافية متنوعة.

كما سعت الحملة إلى ترسيخ ثقافة السياحة الشتائية في الدولة بين مختلف فئات المجتمع الإماراتي للاستمتاع بكل مظاهر الطبيعة والتضاريس الإماراتية من الشواطئ والجبال والصحراء والواحات والمحميات، بالإضافة إلى التركيز على الأنشطة والفعاليات والرياضات المثيرة والممتعة التي يمكن ممارستها في الهواء الطلق، بعيداً عن الأماكن المغلقة، كالرياضات المائية والرياضات الهوائية، والتنزه في أحضان الطبيعة التي تكتسي بالخضرة، والركض وركوب الدراجات الهوائية والدراجات الجبلية، والتخييم، وتنظيم رحلات السفاري في الصحراء، وارتياد الشواطئ، وغيرها من الأنشطة والرياضات التي تنطوي على متعة الاستكشاف والمغامرة.

وكانت السياحة الداخلية قد شهدت نشاطاً في عام 2019، بفضل حزمة من المشاريع والمبادرات الترويجية التي اجتذبت قطاعاً عريضاً من المجتمع الإماراتي. وقد بلغ حجم مساهمة السياحة الداخلية في الاقتصاد الوطني 41.2 مليار درهم، ما يعادل 11.2 مليار دولار أمريكي في العام الماضي.

وتبلغ حصة السياحة الداخلية نحو 23% من إجمالي عائدات القطاع السياحي في الدولة، مقارنة بـ77% للسياحة الدولية، حيث تسعى استراتيجية السياحة الداخلية إلى مضاعفة الرقم وتغيير النسب لتحقيق توازن أكبر، بحلول عام 2030.
#بلا_حدود