السبت - 10 أبريل 2021
السبت - 10 أبريل 2021
No Image Info

«دبي للسياحة» وشركاؤها يكثّفون جهودهم لتعزيز مكانة دبي كوجهة آمنة ومفضّلة للزيارة

عقدت دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»، اجتماعاً مع شركائها الرئيسيين في قطاع الضيافة، تم خلاله استعراض النتائج المشجعة التي شهدها النصف الثاني من عام 2020، بفضل النظرة المتفائلة نحو عام 2021، الذي سيشهد احتفالات اليوبيل الذهبي لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة، واستضافة الدولة لمعرض «إكسبو 2020 دبي» العالمي، كما تم استعراض الأثر الإيجابي للإجراءات الوقائية التي تطبقها دبي كجزء من استراتيجيتها الرامية إلى تعزيز الوقاية، والحفاظ على صحة وسلامة سكان الدولة وزوارها.

وقال هلال سعيد المري، المدير العام لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي «دبي للسياحة»: «بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، كان التزامنا بالحفاظ على صحة وسلامة ورفاهية المواطنين والمقيمين والزوار ركيزة أساسية في استراتيجية التعافي منذ بداية الجائحة. وفي الوقت الذي شهدنا فيه نجاح إجراءات السلامة المتبعة في كل مرحلة من مراحل رحلة السياح والضيوف، فإننا نحرص دائماً على تحديث بروتوكولات الصحة والسلامة في قطاعات الضيافة والسياحة والسفر وفق الأوضاع المستجدة. ونحن نقدّر الجهود التي تقوم بها اللجنة العليا لإدارة الأزمات والكوارث في دبي في الحفاظ على الصحة العامة، كما أن اعتمادها مؤخراً لإجراءات احترازية جديدة استدعى منا تكثيف التعاون مع شركائنا لإبقاء دبي مفتوحة حفاظاً على مكانتها كواحدة من أكثر الوجهات أماناً في العالم».

وجرى خلال الاجتماع مناقشة التطورات التي شهدها القطاع منذ بدء دبي استقبال السياح في شهر يوليو الماضي، والتعامل الناجح مع الجائحة على مستوى الإمارة، إضافة إلى تأثيرها المحلي والدولي، وكذلك توجهات القطاع المستقبلية، إلى جانب المبادرات التسويقية العالمية. كما تم تسليط الضوء على الجهود التي تقوم بها دولة الإمارات في مكافحة الجائحة، إذ جاءت في المركز الأول عالمياً من حيث أفضل برامج الفحص والرصد، كما أنها حلّت ضمن أفضل 5 دول على مستوى العالم في برنامج التطعيم، إذ تجاوز عدد جرعات اللقاح المقدمة حتى الآن أكثر من 6 ملايين جرعة.

كما تم التأكيد خلال الاجتماع أن انتعاش القطاع عالمياً في 2021 مرتبط بشكل كبير بمدى تطور وضع "كوفيد-19"، لا سيما في ظل قيود السفر التي فُرضت في الآونة الأخيرة في العديد من الدول، وكذلك سرعة التعافي الاقتصادي في الأسواق الرئيسية.

من جهتهم، أعرب الشركاء عن تفاؤلهم بالحالة الإيجابية التي تتمتع بها دبي كونها من الوجهات العالمية الرئيسية، مؤكدين التزامهم بدعم قطاع الضيافة من خلال شراكتهم وتعاونهم الوثيق مع «دبي للسياحة».

وقال بول غريفيث، الرئيس التنفيذي لمؤسسة مطارات دبي: «قطاع الطيران من الركائز الرئيسية والضرورية لتعافي الاقتصاد وتوطيد العلاقات الاجتماعية على مستوى العالم. وقد اتخذت مطارات دبي وشركاؤها في قطاع الطيران خطوات مهمة لتعزيز ثقة المسافرين من خلال اتباع أعلى معايير وأدق بروتوكولات الصحة والسلامة في كل مرحلة من مراحل رحلتهم. وسنواصل جهودنا، من أجل التأكيد على قدرة دبي في قيادة تعافي قطاع الطيران العالمي لا سيما وأنها تربط أكثر من 146 مدينة في 80 دولة، وتستخدم مطاراتها 56 شركة طيران، وهو ما يجعلنا نحتفظ بلقبنا كأكثر المطارات الدولية ازدحاماً في العالم».

بدوره، قال محمد الهاشمي، نائب رئيس طيران الإمارات للمنتجات التجارية: «تواصل طيران الإمارات جهودها وتعاونها مع السلطات المختصة، وكذلك شركائها في القطاع لتقديم تجارب آمنة وممتعة للمسافرين، الذين بإمكانهم الاطمئنان إلى أن إجراءات وتدابير السلامة العامة في طيران الإمارات وكذلك في منظومة قطاع السياحة في دبي، تتم مراجعتها وتحديثها بانتظام لتعكس أفضل الممارسات والإرشادات الصحية».

وقال جوكيم جان سليفير، رئيس هيلتون في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: «تواصل دائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي جهودها المستمرة مع شركائها في القطاع لضمان التزام الجميع بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية للحفاظ على سلامة الضيوف، وكذلك السياح، مع استئناف الرحلات الجوية في الأشهر الأخيرة الماضية».

وقال جوزيه سيلفا، الرئيس التنفيذي لمجموعة جميرا: «انعكست جهود دبي الرامية إلى وضع صحة وسلامة الضيوف والموظفين كأولوية قصوى على الأداء الإيجابي الذي حققه قطاع الضيافة. فقد أثبتت دبي نجاحاً وفاعلية في مكافحة هذه الجائحة، مع إعطاء الأولوية للصحة والسلامة، وهذا ما أسهم في تحقيق تطور وتحسن في وقت أقصر مما كان متوقعاً».

وقال مارك ويليس، الرئيس التنفيذي لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا لمجموعة أكور: «نشهد تزايداً في حركة الحجوزات خلال الربع الأول من عام 2021 في الوقت الذي نتطلع فيه إلى الأمام مع مواصلة دبي اتجاهها الإيجابي، حيث يتزايد الطلب لشهر مارس الجاري. ولا شك أن ذلك يأتي بفضل السمعة الجيدة التي تتمتع بها دبي كوجهة آمنة تتخذ كافة الإجراءات الوقائية لضمان سلامة الجميع، وكذلك الرغبة في السفر إلى واحدة من أفضل الوجهات الترفيهية في العالم».

#بلا_حدود