الثلاثاء - 16 يوليو 2024
الثلاثاء - 16 يوليو 2024

هيئة مطار الشارقة الدولي تستعرض إنجازات 2020 وخططها المستقبلية

هيئة مطار الشارقة الدولي تستعرض إنجازات 2020 وخططها المستقبلية

الإدارة العليا لهيئة مطار الشارقة. (من المصدر)

استعرضت الإدارة العليا في هيئة مطار الشارقة الدولي، خلال اجتماعها مؤخراً، أهم الإنجازات والمشاريع التي حققها المطار خلال العام الماضي 2020، كما تم الكشف عن ملامح الخطط المستقبلية والبرامج التي سيتم تنفيذها خلال العام الجاري والتي تستهدف تعزيز تنافسية المطار على الصعيدين المحلي والعالمي.

وترأس الاجتماع علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي، بحضور الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير الهيئة ومديري الإدارات.

وخلال عام 2020 واصلت هيئة مطار الشارقة الدولي السير بخطى ثابتة نحو تنفيذ مسيرتها الطموحة من خلال الإنجازات التي حققتها على مختلف الأصعدة، والتي تتمثّل بعمليات التوسعة، واستقطاب شركات طيران جديدة، وإطلاق المبادرات النوعية وتعزيز الشراكات، حيث أصبح مطار الشارقة نموذجاً عالمياً في كفاءة العمليات التشغيلية.

وعلى الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة فيروس كورونا (كوفيد-19) على حركة السياحة والسفر والشحن الجوي إلا أن عدد المسافرين عبر مطار الشارقة خلال عام 2020 وصل إلى 4.2 مليون مسافر، فيما سجلت حركة الطائرات (المنتظمة وغير المنتظمة) أكثر من 33.2 ألف رحلة، ووصلت حركة الشحن الجوي البحري عبر المطار إلى 99.6 ألف طن، وحقق المطار نمواً في حجم رحلات الطيران غير المنتظمة بنسبة 635.9% بينما وصلت نسبة النمو في حركة طيران الشحن الجوي غير المنتظمة إلى 54.6%.

وعملت الهيئة على تنفيذ خطط استقطاب الكوادر البشرية وتأهيلها إلى جانب مواصلة تنفيذ استراتيجية التوطين، حيث بلغ عدد الموظفين في الهيئة مع نهاية العام الماضي ليصل إلى 684 موظفاً، منهم نحو 443 مواطناً ومواطنة أي بنسبة 64% بينما وصلت نسبة التوطين في المناصب القيادية لنحو 90% فيما وصلت النسبة في الوظائف الإشرافية إلى 71%.

وقال علي سالم المدفع، رئيس هيئة مطار الشارقة الدولي: «إن نجاح مطار الشارقة في الاستمرار بزيادة السعة الاستيعابية من خلال عمليات التوسعة، والارتقاء بتوفير تجارب استثنائية للمسافرين، واستقطاب شركات طيران وشحن جديدة لتعزيز ربط وجهات العالم، جاء نتيجة لرؤية واضحة، واستراتيجية استباقية قائمة على الحلول المبتكرة، وبنية تحتية متطورة، وكفاءات شابة طموحة. ونحن اليوم أشد إصراراً على تسريع عملية تعافي السفر الدولي من خلال التعاون والالتزام بكافة التوجيهات الصادرة عن الجهات المعنية، ونطمح إلى مواصلة مسيرة الريادة لتحقيق الرؤية الاستراتيجية للإمارة في التنمية الاقتصادية».

من جهته، قال الشيخ فيصل بن سعود القاسمي، مدير هيئة مطار الشارقة الدولي: «نحن سعداء بالإنجازات والنجاحات التي حققها مطار الشارقة خلال عام 2020 والتي كانت ثمرة الجهود الكبيرة التي بذلها الموظفون في مختلف الإدارات والأقسام بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين والتي كان لها الدور الأكبر في تجاوز التحديات التي فرضتها الظروف الاستثنائية بما يخص فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)».

وأضاف: «سنحرص خلال الفترة المقبلة على مواصلة مسيرة الريادة التي دشنها المطار من خلال الارتقاء بمستوى الخدمات المقدمة وتنفيذ العمليات التطويرية بشكل مستمر في ظل بيئة عمل قائمة على الابتكار وتتماشى مع التطورات التي يشهدها قطاع الطيران وسوق السفر على الصعيدين المحلي والعالمي».

وشهد مطار الشارقة خلال عام 2020 تنفيذ العديد من المبادرات والمشاريع المجتمعية إلى جانب استقبال شركات طيران جديدة وتحقيق العديد من الجوائز والتفاعل مع المبادرات والمناسبات الوطنية والدولية، وهو ما رسخ مكانته محلياً وإقليمياً وعالمياً.

ونجح مطار الشارقة في أن يكون المطار الأول في دول مجلس التعاون الخليجي، والثاني على مستوى الشرق الأوسط، في اجتياز متطلبات المستوى النهائي «3+» والمعروف بتحييد الكربون (Neutrality ) الذي يحدث عند صافي انبعاث لغاز ثاني أكسيد الكربون على مدى سنة كاملة بمعدل صفر، وذلك من برنامج «الانبعاثات الكربونية للمطارات»، الصادر عن مجلس المطارات الدولي (ACI )، الأمر الذي يعكس تميز استراتيجية المطار في تنفيذ العديد من المشاريع والمبادرات التي تستهدف تطبيق أعلى معايير الاستدامة والبيئة.

واستقطب مطار الشارقة خلال عام 2020 شركتي طيران جديدتين للمسافرين برحلات منتظمة هما شركة الطيران المصرية «فلاي إيجيبت» وشركة طيران «سيرين إير» الباكستانية.