الخميس - 13 مايو 2021
الخميس - 13 مايو 2021
من المصدر

من المصدر

2.8 مليار درهم إجمالي إيرادات «فلاي دبي» خلال 2020

أعلنت فلاي دبي للطيران، اليوم الأحد، عن نتائجها السنوية للفترة المنتهية في 31 ديسمبر 2020.

وأظهرت النتائج أن الإيرادات انخفضت 52.7% إلى 2.8 مليار دولار، مع تأثر أعمالها بجائحة فيروس كورونا.

وأوضحت أن الخسائر بلغت 712.6 مليون درهم (194 مليون دولار) في 2020، مقارنة بأرباح قدرها 198.2 مليون درهم في السنة السابقة عندما استفادت من اتفاق تعويض مع بوينغ.

وخلال العام، أنجزت الناقلة تسهيلين تمويليين بقيمة 283 مليون درهم (77 مليون دولار) لغايات الشركة العامة، ونقلت 3.2 مليون مسافر.

وقال غيث الغيث، الرئيس التنفيذي لشركة فلاي دبي: «لقد كان أثر جائحة كورونا علينا أكثر من أي أزمة أخرى. ندرك تماماً أن من أولويات الحكومات ضمان صحة ورفاهية شعبها. أثّرت قيود السفر التي تم وضعها للحماية من انتقال الفيروس بشكل كبير على صناعة الطيران».

وقال حمد عبيد الله، الرئيس التنفيذي للعمليات التجارية في فلاي دبي: «خلال العام الماضي، تكيفنا بسرعة مع الوضع المتغير ودعمنا الحكومات في جهود الإعادة إلى الوطن لمساعدتها على اتخاذ الترتيبات اللازمة لعودة مواطنيها إلى ديارهم، وكنا ندرك أيضاً دورنا في المساهمة في تخفيف الضغط على سلسلة التوريد، وقمنا بتسهيل حركة البضائع الأساسية عبر شبكتنا وتخصيص 11 طائرة لعمليات الشحن في ذروة الوباء. أعدنا أيضاً تصميم رحلة عملائنا وأطلقنا شراكة المسافرين التي تتيح السفر في بيئة آمنة. كنا مستعدين لمواصلة الرحلات بمجرد فتح المجال الجوي لتوسيع شبكتنا إلى 65 وجهة بحلول نهاية العام، إنجاز كبير في فترة معقدة لصناعة الطيران. كما بلغ معدل إشغال المقاعد 73% بالرغم من كل هذه التحديات».

وقال فرانسوا أوبرهولزر، المدير المالي في فلاي دبي: «خلال عام متطلب في صناعة الطيران، قمنا بتحسين جميع فرص تحقيق الإيرادات الممكنة واتخذنا تدابير مبكرة للتحكم في تكاليفنا والحفاظ على السيولة، لقد ضاعفنا جهودنا في تحسين الكلفة وتأجيل النفقات الرأسمالية، واستطعنا الحصول على تسهيلات تمويلية جديدة، وقد مكنت الخطوات الاستباقية التي اتخذناها في بداية الوباء شركة الطيران من إنهاء العام بأصول نقدية تصل إلى 2.5 مليار درهم، بما في ذلك مدفوعات ما قبل تسليم الطائرات».

#بلا_حدود