الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
(من المصدر)

(من المصدر)

الإمارات للشحن الجوي تكمل عاماً على تحميل الشحنات الطارئة على المقاعد

أكملت الإمارات للشحن الجوي اليوم عاماً كاملاً على بدء تحميل معدات الوقاية الشخصية الطارئة والإمدادات والشحنات الأساسية على المقاعد وفي الخزائن العلوية لطائرات البوينج 777-300ER.

واستجابة للطلب الملح على نقل معدات الوقاية الشخصية خلال الموجة الأولى من جائحة كوفيد-19 في أواخر أبريل 2020، عدّلت الإمارات للشحن الجوي، ذراع الشحن التابعة لطيران الإمارات، نموذجها التشغيلي لتحميل شحنات معينة داخل مقصورات الطائرات على مقاعد الركاب وفي الخزائن العلوية بهدف تحميل المزيد من الشحنات الطارئة على رحلاتها.

وشغلت الإمارات للشحن الجوي، خلال عام واحد، ما يزيد على 3100 رحلة نقلت شحنات على المقاعد وفي الخزائن العلوية للطائرات زادت على 11 ألف طن من الإمدادات الأساسية على 800 ألف مقعد. ولا يزال الطلب كبيراً على خدمات الناقلة لتحميل معدات الوقاية الشخصية وغيرها من الشحنات داخل مقصورات الطائرات.

ولتحميل الشحنات على المقاعد وفي الخزائن العلوية على طائرات الركاب، قامت الإمارات للشحن الجوي بتقييم مخاطر وتطوير مبادئ توجيهية لفرق عملها في دبي وشركاء المناولة الأرضية عبر شبكتها العالمية. وشملت هذه التوجيهات إجراءات المناولة الأكثر فعالية وسلامة الشحنات داخل مقصورات الركاب. كما أطلقت الناقلة آلية حساب ذكية لمساعدة الموظفين حول العالم على احتساب قدرة التحميل المناسبة لمقصورة الركاب.

وبيّنت الإجراءات التي تم تطويرها الحد الأقصى لوزن ومقاييس الشحنات الفردية وأنواع الشحنات التي يسمح بنقلها داخل المقصورات وتعليمات سلامة إضافية. وعلى سبيل المثال، عند تحميل جميع الشحنات سريعة العطب على المقاعد والخزائن العلوية للطائرات، ينبغي وضع طبقات عزل مناسبة داخل الصناديق.

وتستخدم الإمارات للشحن الجوي أغطية خاصة لمقاعد الركاب على طائرات البوينج 777-300ER لتفادي إلحاق أي تلف بتجهيزات مقصورة الطائرة، مثل شاشات الترفيه الشخصية.

#بلا_حدود