الخميس - 17 يونيو 2021
الخميس - 17 يونيو 2021
No Image Info

هيئة السياحة الماليزية تشارك في سوق السفر العربي 2021

تشارك هيئة السياحة الماليزية في نسخة عام 2021 من معرض سوق السفر العربي الذي تستضيفه دبي على أرض مركز دبي التجاري العالمي، وذلك اعتباراً من الأحد 16 مايو ولغاية الأربعاء 19 مايو 2021، وهو يعتبر أول فعالية عالمية تشارك فيها الهيئة منذ بداية جائحة كورونا (كوفيد -19)، الأمر الذي يبرز أهمية العلاقة بين الإمارات وماليزيا على مستوى قطاع السياحة في ماليزيا.

وقال محمد طارد بن سفيان، سفير ماليزيا لدى الإمارات: “لطالما كانت ماليزيا إحدى أهم الدول التي قدّمت الدعم لسوق السفر العربي منذ إطلاقه. فالماليزيون يشاطرون شعوب المنطقة عدداً كبيراً من الروابط الثقافية والدينية، بما في ذلك تعزيز قيم التسامح والوحدة. كذلك فإن تعزيز السياحة في ماليزيا من شأنه أن يقرّب الناس من بعضهم البعض ويعزّز وفاقهم».

ومن جانبه قال محمد هاسريل عبدالحميد، القنصل العام لماليزيا في دبي والذي يدعم بشكل فعّال تحضيرات هيئة السياحة الماليزية لمعرض سوق السفر العربي المرتقب: «على الرغم من أن قيود السفر قلّصت عدد الجهات والشركات السياحية الماليزية المشاركة في فعالية معرض سوق السفر العربي 2021 بحضورها الشخصي، لا تزال معظم هذه الجهات محافظةً على تواجدها واهتمامها بهذا المعرض العالمي الهام بالطرق الممكنة، ويتجلى ذلك من خلال المشاركة في معرض سوق السفر العربي الافتراضي لعام 2021، حيث تشارك تحت جناح ماليزيا للسياحة».

وبدوره علّق شاهرين مختار، مدير مكتب هيئة السياحة الماليزية في دبي: «سوف تستفيد هيئة السياحة الماليزية على الدوام من الفرص المحتملة للترويج لماليزيا في السوق الدولية. فقد أطلقنا هذا العام البرنامج المتخصص المعتمد في ماليزيا (MSCP) بهدف تثقيف المعنيين بالقطاع في الشرق الأوسط بمعلومات معمقة عن الوجهات السياحية في ماليزيا، وذلك ليصبحوا خبراء سفر معتمدين متخصصين في السياحة الماليزية».

ولطالما كانت ماليزيا وجهة سياحية تستقطب السيّاح المسلمين إذ تضمن لهم بيئة آمنة ومناسبة للعائلات تلبي متطلباتهم الثقافية والغذائية. وتعدّ الإمارات العربية المتحدة سوقاً بالغ الأهمية بالنسبة إلى ماليزيا لا سيّما أنها بمثابة مركز للرحلات في سوق الشرق الأوسط، مع الإشارة إلى أن المواطنين في معظم البلدان العربية لا يحتاجون إلى تأشيرة للسفر إلى ماليزيا. وفي الوقت الذي تتّبع فيه الدولة ممارسات السياحة المستدامة والمسؤولة، تسعى إلى تسليط الضوء على حسن الضيافة الماليزي، والمناظر الطبيعية الخلابة والمبهرة التي تتميّز بها المدن المدرجة على قائمة مواقع التراث العالمي لليونسكو، والمرتفعات التي تتفرّد بطقسها الجميل، والغابات المطيرة التي ترجع إلى 130 مليون سنة، والجزر المعتدلة، والشواطئ النظيفة.

#بلا_حدود