الأربعاء - 16 يونيو 2021
الأربعاء - 16 يونيو 2021
No Image Info

5 عوامل تعيد رسم خريطة السياحة الصيفية

تشهد الخارطة السياحية خلال الصيف العديد من التغيرات التي ساهمت في التأثير على خيارات وتوجهات الأفراد والعائلات المواطنة والمقيمة في الإمارات الراغبة في قضاء الإجازة الصيفية خارج الدولة.

وأكدت مصادر عاملة في قطاع السياحة والسفر أن هناك 5 عوامل رئيسية ستسهم في تحديد ملامح الخارطة السياحية للعائلات والأفراد خلال العطلة الصيفية، تتمثل أولاً في مدى انتشار جائحة كورونا في الوجهة السياحية، في حين يتمثل العامل الثاني في وجود رحلات طيران مباشرة إلى هذه الوجهة، بينما يتمثل العامل الثالث في مستوى الأسعار الذي أصبح يلعب دوراً مهماً في تحديد توجهات السفر، سواء أسعار تذاكر السفر إلى هذه الوجهة أو أسعار البرامج السياحية، أما العامل الرابع فهو مستوى الخدمات المقدمة للزوار، وخامساً، تنوع المنتج السياحي الذي يتناسب مع مختلف أفراد العائلة.

وأكد رئيس مجموعة «العابدي للسياحة والسفر»، سعيد العابدي، أن الطلب على السفر خلال الصيف يصل إلى أعلى مستوياته منذ بداية الجائحة العام الماضي، وأن الحجوزات الأولية تشير إلى أن هناك نمواً في الطلب على السفر يُراوح بين 25 و40% تختلف من وجهة إلى أخرى، مشيراً إلى أن ارتفاع الطلب على السفر يرافقه ارتفاع في الأسعار بنفس النسب.

وأضاف أن الأسعار واعتدال الأجواء والإجراءات الاحترازية المتبعة في الوجهة السياحية تعتبر من العوامل التي تلعب دوراً كبيراً في اختيار العائلات الإماراتية للوجهة السياحية، بالإضافة إلى توفر خيارات التسوق.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لشركة «دبي لينك»، الدكتور هيثم الحاج علي: إن العامل الأول في اختيار الوجهة السياحية هو توفر رحلات جوية مباشرة إلى هذه الوجهة، الأمر الذي يعزز ثقة الناس بالسفر، كما أن تنوع المنتج السياحي ومستوى الخدمات يعتبران من العوامل المؤثرة في اختيار العائلات لأي وجهة سياحية.

وأضاف أن وجهات الجزر مثل سيشل وجزر المالديف بالإضافة إلى اليونان، تعتبر من الوجهات التي تشهد طلباً مرتفعاً نتيجة لثقة العائلات بهذه الوجهات، والإجراءات الوقائية المتبعة فيها، بالإضافة إلى أجوائها المثالية. مشيراً إلى أن مستوى الطلب على السفر خلال الصيف شهد نمواً بنسبة تصل إلى 40% مقارنة مع الأيام العادية، الأمر الذي يبشر بموسم سياحي جيد.

وقال المدير التنفيذي لشركة «سيرينتي ترافيل» شريف الفرم: إن جميع المؤشرات تؤكد أن الطلب على السفر خلال عطلة الصيف يعتبر الأعلى منذ بداية الجائحة في فبراير العام الماضي، مشيراً إلى أن هناك مجموعة من العوامل تؤثر في تحديد الوجهة السياحية تتمثل في مدى سيطرة الدولة أو الوجهة السياحية على جائحة كوفيد-19 وقوة الإجراءات الوقائية المتبعة، في حين أن مستوى أسعار البرامج السياحية وتذاكر السفر من العوامل التي تلعب دوراً كبيراً في تحديد العائلات للوجهات السياحية لا سيما العائلات كثيرة العدد. وأضاف أن البوسنة والهرسك تستحوذ على النسبة الأكبر من الطلب.

ومن جهته، قال علي القاعود، الذي يعمل في أحد البنوك في إمارة عجمان، إنه قرر مع عائلته السفر إلى سيشل خلال العطلة الصيفية، لأنها من الوجهات السياحية التي نجحت في السيطرة مبكراً على جائحة كوفيد-19 كما أن أسعار فنادقها مثالية، وحتى أسعار تذاكر السفر مقبولة، كما أن المنتج السياحي الذي تقدمه يتناسب مع جميع أفراد العائلة.

#بلا_حدود