الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021
No Image Info

جناح فنلندا في إكسبو.. تعايش وطبيعة وتكنولوجيا

يتمحور الموضوع الرئيس لجناح فنلندا في إكسبو 2020 دبي حول مشاركة التجربة الفنلندية لمفهوم السعادة المستقبلية، الذي يرتكز على التعايش بين الناس والطبيعة والتكنولوجيا في بيئة واحدة، ويشكل هذا الترابط الوثيق الأساس الذي تقوم عليه جودة الحياة اليومية الفنلندية.

ويعكس الجناح مفهوم السعادة عبر اصطحاب زواره في رحلة شيقة لتعريفهم بالمزايا الرئيسية لجمهورية فنلندا والتي تتمثل في الطبيعة، والاستدامة، والتعليم، والمهارة، وكفاءة الأداء، والرفاهية، وسيزود الجناح الزوار بالخبرات والمعارف حول الأُسس التي يستند إليها مفهوم السعادة، وجهود الابتكار والتنمية المتواصلة، بالإضافة إلى الحلول المستدامة الصديقة للبيئة، ومجالات التعاون الدولي الواسعة.

ويحمل الجناح الفنلندي المشارك في «إكسبو 2020 دبي» اسم «سنو كيب» أو «لومي» التي تعني الثلج باللغة الفنلندية، ويستوحي الجناح تصميمه من الغطاء الثلجي الأبيض الذي تزدان به فنلندا ابتداءً من فصل الخريف، ويجسد بطابعه التصميمي البسيط والأنيق مفردات فن العمارة الفنلندي التقليدي الأصيل.

No Image Info



ويقع الجناح بمنطقة «التنقل»، ويركز على التبادل الثقافي بين الشعوب، وقرب فنلندا وشعبها من الطبيعة، وعلاقتهما بها ضمن إطار الشعار الرئيس لـ«إكسبو»: «تواصل العقول وصنع المستقبل». ويستوحي الجناح محتواه المبتكر ومعروضاته من نقاء الطبيعة والبحيرات والغابات والطاقة النظيفة التي تشتهر بها فنلندا، وسعيها لتوفير حلول مستدامة في مختلف المجالات، وقدراتها في قطاعات الاستدامة والتقنية والسياحة.

ويتألف «سنو كيب» من طابقين، يُخصص الطابق الأرضي لاستضافة الفعاليات العامة، فيما يضم الطابق الثاني «المجلس الفنلندي»، المخصص لإقامة الاجتماعات واستضافة كبار الشخصيات. وتوفر هذه المساحة منصة مثالية لتنظيم الفعاليات المؤسسية، بما يشمل الندوات وورش العمل والاجتماعات مع العملاء والفعاليات الإعلامية ووجبات الغداء والعشاء وحفلات الكوكتيل، بالإضافة إلى الاحتفالات العامة والاجتماعات مع العملاء والمهتمين، وتُمثل ردهة كبار الشخصيات في «المجلس الفنلندي» تجسيداً ملموساً للخيارات المستدامة ومفاهيم الاقتصاد الدائري، والتي تظهر جليّة عبر اعتماد حلول المفروشات المُقدمة من شركة «إسكو» الفنلندية ذات الخبرات الرائدة في مجالات الجودة والابتكارات الصناعية الأصيلة.

No Image Info



ويستعرض «سنو كيب» الخبرات المحليّة في مختلف المجالات، بما يشمل الموارد الطبيعية وحلقة الطاقة، وتكنولوجيا الاتصالات والمعلومات والتحول الرقمي، والمدن الذكية، والتكنولوجيا، والتعليم والصحة، والتصميم والسياحة.

ويتميز الجناح بهيكل بسيط مكعب الشكل، يتكامل مع مدخل إبداعي بلمسات متباينة يواجه الساحة الأمامية، بينما ستوفر البحيرات الداكنة وأحواض الماء الضحلة أجواءً منعشة ولطيفة في الجناح. ويتفرد مدخل الجناح بتصميم مشابه لمداخل الخيام التقليدية، والذي يقود الزوار إلى الممر المفتوح على السماء في المساحة المركزية.

وسيختبر زوار الجناح تبايناً فريداً من نوعه بين البيئة الحسيّة الغامرة والحيوية للمعرض، وبين أجواء بلدان الشمال المفعمة بالهدوء والسكينة ضمن المساحة المركزية للجناح.

وتلعب المكونات والمواد الفنلندية المستخدمة في الجناح دوراً رئيسياً في تصميمه المبتكر. كما تتباين الأنسجة الناعمة والخفيفة لواجهة الجناح مع الخرسانة الصلبة والمصقولة في أرضية المدخل. ويوفر رواق المدخل، الذي يصل ارتفاعه إلى كامل سقف الجناح، مساحة مبردة معتدلة الحرارة تتيح للزوار الاستعداد لبدء رحلتهم داخل الجناح. وتقود أرضية الجرانيت الصلبة الزوار نحو مركز الجناح الذي يحتضنهم بأجواء غامرة عبر أسطحه الخشبية ذات الانحناءات اللطيفة والدافئة.

ويوفر الجناح أجواء من السكينة والهدوء بعيداً عن صخب وازدحام المعرض الذي سيشهد أعداداً كبيرة من الزوار. ويمتاز بمظهر بسيط وأنيق في آنٍ معاً من الخارج، بالإضافة إلى ممر هادئ في المساحة المركزية من الجناح، والذي تم نحته بالخشب، ليُجسد بذلك الوجهة الأمثل لزوار «إكسبو 2020 دبي» للاسترخاء والراحة ضمن ملاذ يفيض بالسكينة والهدوء.

وصُمم الجناح الفنلندي من قِبل مجموعة عمل ضمت شركات «إكسبوموبيليا» و«جي كي إم إم آركيتيكس» و«بيوند ليمتس» و«فاكتور نوفا» و«فايف كورنتس». ويجري تطوير مفهوم الجناح وتخطيط وتنفيذ عملياته الإنشائية من قبل شركتي «جي كي إم إم آركيتيكس» ومقرها فنلندا، وشركة «إكسبوموبيليا» السويسرية ومقرها مدينة زيورخ.

وتعد فنلندا أحد أهم شركاء الدولة في مجال الابتكار والذكاء الاصطناعي، كما أن الإمارات حريصة على الاستفادة من التجربة الفنلندية في الابتكار عالمياً، وتتطلع في المرحلة المقبلة لتطوير مزيد من النماذج المتقدمة، للتعاون في القطاعات التي تشكل رهاناً حقيقياً للتنمية المستدامة، خصوصاً أن دولة الإمارات تمتلك رؤية متقدمة في هذا الصدد، من خلال استراتيجية طموحة لتنمية قدراتها في مجالات الذكاء الاصطناعي.

#بلا_حدود