الجمعة - 12 أغسطس 2022
الجمعة - 12 أغسطس 2022

3 فوائد لنظام العمل الجديد تعزز انتعاشة السياحة في الإمارات

3 فوائد لنظام العمل الجديد تعزز انتعاشة السياحة في الإمارات

حدد مختصون في القطاع السياحي 3 فوائد لنظام العمل الأسبوعي الجديد تسهم في تعزيز وتيرة تعافي القطاع السياحي هي زيادة الإقامة الفندقية، وتنشيط السياحة الداخلية وتحفيز حركة السفر بغرض الترفيه، لا سيما خلال عطلة نهاية الأسبوع، الأمر الذي ستكون له نتائج إيجابية على الأداء التشغيلي للفنادق والمرافق الترفيهية وقطاع المطاعم ونشاط السفر.

وقالوا إن زيادة الإجازة من يومين إلى ما يراوح بين 2.5 و3 أيام وتزامنها مع العطل الأسبوعية في مختلف دول العالم، سيسهم في تعزيز نشاط السياحة الداخلية التي تعتبر العمود الفقري للقطاع السياحي في الإمارات، مشيرين إلى أن طول العطلة الأسبوعية يوفر للعائلات الإماراتية والمقيمة في الإمارات إمكانية تنظيم برامج سياحية داخلية قصيرة.

وكانت حكومة الإمارات أعلنت عن النظام الجديد للعمل الأسبوعي للقطاع الحكومي الاتحادي بالدولة، لتكون أربعة أيام ونصف، وتكون العطلة الأسبوعية نصف يوم الجمعة ويومي السبت والأحد، في حين أعلنت الشارقة أنها ستمنح موظفيها وطلبة المدارس 3 أيام عطلة أسبوعية، ابتداء من 1 يناير 2022.

انتعاش السياحة الداخلية

وقال المدير التنفيذي لشركة دبي لينك للسياحة، الدكتور هيثم الحاج علي، إن نظام العمل الأسبوعي الجديد سيكون له انعكاسات إيجابية على مختلف القطاعات الاقتصادية، بما فيها القطاع السياحي، لا سيما من حيث ارتفاع السياحة الداخلية وزيادة مساهمتها في رسم المشهد السياحي بشكل عام، كما أن القرار الجديد سيسهم في زيادة مدة إقامة الزوار في الفنادق، بالإضافة إلى أنه يسهم في زيادة مدة البرامج السياحية خلال عطلة نهاية الأسبوع من يومين إلى ثلاثة أيام، ذلك أن أكثر الزوار القادمين لقضاء عطلة نهاية الأسبوع يصلون الخميس عصراً ويغادرون السبت مساء، أما مع نظام الإجازة الجديد، فسيبقى الوصول على حاله بينما يقضي النزلاء والزوار يوماً إضافيّاً في الفنادق.

وأضاف أنه بعد اعتماد نظام العمل الجديد سيكون بمقدور رجال الأعمال السفر وإنهاء إجراءات أعمالهم بشكل أكثر فاعلية، مشيراً إلى أنه من المتوقع أن تبدأ الشركات السياحية استقبال طلبات بتعديل مواعيد السفر من بعض المتعاملين والزوار، بالإضافة إلى تعديل مواعيد الحجوزات الفندقية، مشيراً إلى أن شركات الطيران المحلية ستعمل على استيعاب أي تعديلات، وستتبعها بذلك شركات الطيران الأجنبية بواقع الطبيعة التنافسية لقطاع السفر.

انسجام مع «العالمية»

من جهته، قال نائب الرئيس الأول في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا بمجموعة فنادق راديسون، تيم كوردون، إن النظام الجديد لمواعيد العمل الأسبوعي في الإمارات خطوة في الاتجاه الصحيح، نحو تحقق الانسجام مع الأسواق العالمية، ما سيسهم في زيادة التدفقات السياحية مع ارتفاع متوسط مدة إقامة النزلاء في المنشآت الفندقية.

وأضاف أن القرار الجديد سيكون له انعكاس كبير على تنشيط الحركة السياحية الداخلية التي تلعب دوراً كبيراً في تعزيز النمو السياحي في دولة الإمارات، مشيراً إلى أن المجموعة تشغل حالياً 46 فندقاً ومنتجعاً ومسكناً للشقق الفندقية في الشرق الأوسط، وتواصل تعزيز محفظتنا في المنطقة، لا سيما في الأسواق الرئيسية في الإمارات والسعودية.

انعكاسات إيجابية

بدوره، قال الخبير السياحي محمد مصطفى إن نظام العمل الأسبوعي الجديد يعود بـ3 فوائد أساسية على القطاع السياحي، تتمثل في زيادة فترة الإقامة الفندقية وتنشيط السياحة الداخلية وتحفيز حركة السفر بغرض الترفيه، مشيراً إلى أن النظام الجديد ينعكس إيجابياً على سياحة الأعمال والفعاليات وقطاع الضيافة بشكل عام، خصوصاً أنه يواكب أنظمة العمل المعمول بها في معظم دول العام.