الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022
الثلاثاء - 06 ديسمبر 2022

الرئيس التنفيذي لـ«ميرال»:نخطط لإنشاء وجهات تعزز تنافسية أبوظبي السياحية

الرئيس التنفيذي لـ«ميرال»:نخطط لإنشاء وجهات تعزز تنافسية أبوظبي السياحية

  • تسليم مشاريع بـ4 مليارات درهم خلال 2021
  • 100% إشغال فنادق جزيرة ياس خلال العيد
  • التعامل الناجح مع كورونا عزز الثقة بالسوق السياحي
  • ميرال وسعت محفظة أعمالها خلال العامين الماضيين

تخطط شركة «ميرال» لإنشاء وجهات سياحية عالمية المستوى تستهدف تقديم تجارب متكاملة للضيوف، وذلك في إطار المساهمة في تعزيز مكانة أبوظبي كوجهة عالمية للزوار من جميع أنحاء العالم، بحسب محمد عبدالله الزعابي الرئيس التنفيذي للشركة. وأكد الزعابي أن الشركة سلمت مشاريع بقيمة 4 مليارات درهم خلال 2021 على الرغم من التحديات التي فرضتها جائحة كورونا مشيراً إلى أن إجمالي استثمارات شركة «ميرال» في جزيرة ياس وصل إلى نحو 9 مليارات درهم خلال السنوات العشر الماضية.

وقال إن «ميرال» ملتزمة بتطوير تجارب الترفيه والاستجمام في إمارة أبوظبي من خلال مشاريعها المستقبلية التي تضمن تعزيز مكانة العاصمة الإماراتية كوجهة عالمية للسياحة وتحقيق رؤيتها في مجال التنمية والتنوع الاقتصادي.

وأكد الرئيس التنفيذي لـ«ميرال»، أن الشركة تدرس باستمرار مشاريع جديدة وسيتم الإعلان عنها في الوقت المناسب، مشيراً إلى أن مشاريع ميرال ومبادراتها في العقد القادم ستركز على تطوير تجارب الضيوف والالتزام بتنمية قطاع السياحة في العاصمة الإماراتية بما ينسجم مع رؤية أبوظبي 2030، خاصةً مع بدء قطاع السياحة والسفر في المنطقة فصلاً جديداً في مسيرته مع بداية عام 2022.

وأوضح الزعابي أن جزيرة ياس تضمم نحو 10 فنادق تحتوي على 3500 غرفة، وأن أداء هذه الفنادق كان متميز خلال الربع الأول من العام الجاري مشيراً إلى أن إشغال الفنادق وصل إلى حد الكمال خلال العيد.

وأشار الزعابي إلى أنه سيتم التركيز على مفهوم السياحة الفاخرة من خلال تكثيف الجهود لاستقطاب شريحة معينة من السائحين وتقديم السياحة الفاخرة بأسعار مناسبة. وأضاف أنه سيكون لكل جزيرة فئة من السياح، حيث ستتوجه الفئة التي تريد الاستمتاع بشاطئ مميز مع مواصفات عالية للإقامة في السعديات أما الذين يريدون الاستمتاع بالسياحة العائلية والترفيهية فيمكنهم الإقامة في جزيرة ياس والتي توفر تجارب مختلفة للزوار.

وقال الزعابي خلال لقاء صحفي على هامش فعاليات سوق السفر العربي إن أداء القطاع السياحي والمرافقة السياحية في جزيرة ياس خلال الربع الأول من العام الجاري فاقت التوقعات، الأمر الذي جاء نتيجة تدفق السياحة من السوق المحلي والأسواق الخارجية في أوروبا وغيرها، مشيراً إلى أن نسب إشغال الفنادق في الجزيرة وصلت إلى 100% خلال فترة العيد.

وأضاف الزعابي أن هناك مجموعة من العوامل التي ساهمت في تحقيق الأداء اللافت للقطاع خلال الفترة الماضية؛ من ضمنها احترافية الجهات المعنية في الإمارات بالتعامل مع جائحة كوفيد-19، الأمر الذي ساهم في تعزيز ثقة الزوار بالسوق السياحي المحلي، بالإضافة إلى نجاح الحملات الترويجية والمبادرات التي تم إطلاقها سابقاً والتي ساهمت في استقطاب الزوار من مختلف أنحاء العالم، كما ساهم توسع شركات الطيران وفتح وجهات جديده ونشاط شركات الطيران الاقتصادي وفتح أسواق السفر العالمية في تعزيز تدفق الزور من الأسواق الدولية.

التعافي السياحي

وقال الزعابي إن كافة المؤشرات تؤكد أن وتيرة التعافي السياحي في أبوظبي حققت قفزات نوعية في طريقها نحو التعافي الكامل وإن هذا الزخم السياحي سيستمر خلال الصيف، لا سيما مع الإجازات والعطل المدرسية الأمر الذي سيشكل دفعة حقيقية لقطاع الترفيه بشكل عام.

وأضاف الرئيس التنفيذي لشركة «ميرال» أنه على الرغم من الظروف الاستثنائية التي واجهها العالم خلال فترة الجائحة إلا أن الشركة نجحت خلال العاميين الماضيين بافتتاح مجموعة من المشاريع ضمن جزيرة ياس، لتوسّع بذلك محفظتها من الوجهات عالمية المستوى، حيث كان على رأس هذه المشاريع «ياس باي» في جنوب جزيرة ياس والذي يتألف من 3 مناطق متميزة ومتكاملة، هي: «الواجهة البحرية» في «ياس باي»، و«ريزيدنسز» في «ياس باي»، والمنطقة الإبداعية - ياس، مشيراً إلى أن لمشروع «ياس باي» دوراً محورياً في استمرار مسيرة التنمية في الجزيرة.

التسويق

قال الزعابي أن خطط الشركة التسويقية خلال الفترة المقبلة تركزعلى السوق الخليجي وخاصة السعودي، كما تسعى لوضع ثقل أكبر على السوق الهندي الذي يمتلك إمكانيات كبيرة، ويمكن الاستفادة منه بشكل أكبر لذلك أطلقت الشركة مجموعة من الحملات التسويقية التي تستهدف هذ السوق.

وأضاف أن ميرال تعمل مع مختلف شركت الطيران الوطنية بما فيها الاتحاد للطيران وطيران الإمارات و«ويز إير أبو ظبي» والعربية للطيران مشيراً إلى أن دخول الشركات الاقتصادية للعمل من إمارة أبوظبي ساعد على الوصول إلى الأسواق الثانوية واستقطاب شرائح سياحية جديده وبالتالي فإن الشركات الاقتصادية أصبحت تكمل الشركات التجارية.

أبوظبي تضم فنادق تتناسب مع مختلف المستويات الاقتصادية والتي توفر باقات لمختلف أنواع الزوار، ولديها عقود وشراكات مع نحو 65 فندقاً في أبوظبي توفر باقات للمدن الترفيهية في الجزيرة.