الاثنين - 20 يناير 2020
الاثنين - 20 يناير 2020



ارتفاع رسوم بوابات المرور بالمناطق الشمالية يزيد كلفة المنتجات. (الرؤية)
ارتفاع رسوم بوابات المرور بالمناطق الشمالية يزيد كلفة المنتجات. (الرؤية)

رسوم بوابات عبور الشاحنات ترفع تكاليف النقل إلى 113%.. وتزيد أعباء المستهلك

قال ملاك ومسؤولو شركات متخصصة في النقل البري إن رسوم بوابات عبور شاحنات النقل الموجودة في المناطق الشمالية، على مخارج الكسارات ومداخل الطرق الرئيسة في الدولة، ترفع قيمة تكاليف النقل بنسبة تصل إلى 113 في المئة.

وأوضحوا أن المناطق الشمالية تضم سبع بوابات عبور لشاحنات النقل، تفرض رسوماً متفاوتة القيمة من إمارة إلى أخرى، في حين أن بعض البوابات تكرر فرض الرسوم على الشاحنات في الإمارة الواحدة. وأشاروا إلى أن ارتفاع تكاليف الرسوم وتكرارها يضيفان عبئاً مالياً على المستثمر، ويرفعان أسعار السلع على المستهلك النهائي، كما أن الدفع النقدي المباشر هو الآلية الوحيدة لسداد لهذه البوابات، بما يضغط على حجم سيولة الشركات والمصانع.

وقال ضياء الدين محمد، مدير شركة نقل بإمارة رأس الخيمة، إن رسوم بوابات العبور ترفع تكاليف النقل بنسبة تصل إلى 113 في المئة، مبيناً أن رسوم عبور الشاحنة فئة 80 طن من الفجيرة إلى دبي، ترفع كلفة الطن الواحد 17 درهماً بدل رسوم، إضافة إلى 15 درهماً أجرة النقل، لتصل إلى 32 درهماً.


ولفت إلى أن آلية دفع رسوم البوابات نقداً تؤثر بشكل كبير في حجم السيولة في شركة النقل، مؤكداً أنه يلتزم شهرياً بنحو 500 ألف درهم رسوم عبور للبوابات، الأمر الذي يضغط على حجم السيولة نظراً لضرورة توفير مصاريف نقدية لسائقي الشاحنات لسداد الرسوم بشكل مباشر.

من جهته، قال المدير التنفيذي لشركة خدمات نقل متخصصة في مواد البناء، هيثم الزغول، إن رسوم بوابات عبور شاحنات النقل الموجودة على مخارج الكسارات، ومداخل الطرق الرئيسة في الدولة، ترفع من قيمة أجور النقل للطن الواحد بنحو 90 في المئة، موضحاً أن بعض الشاحنات تضطر في معظم الأحيان إلى عبور أكثر من بوابة في الرحلة الواحدة.

وأشار إلى أن الشاحنة الواحدة ملزمة بدفع الرسوم لكل بوابة تعبر من خلالها، حتى لو كانت في الإمارة ذاتها، مبيناً أن إمارة رأس الخيمة تحتوي على ثلاث بوابات هي السعدي والغيل، والتي تفرض كل واحدة منهما 650 درهماً، وبوابة كدره 550 درهماً، على عبور الشاحنات من فئة 80 طناً، و300 درهم على الشاحنات من فئة 30 طناً، إضافة إلى رسوم أقل بنسبة 50 في المئة لكل شاحنة لعبورها فارغة، تحت بند رسوم عبور وبيئة.

وأضاف أن الشارقة تضم بوابة الزبير على مدخل شارع الإمارات، التي تفرض رسوماً تحت بند عبور شاحنة مع مقطورة، حيث تبلغ قيمة رسوم عبور شاحنات النقل محملة أو فارغة، من فئة شاحنات 3 إكسل والتي تحمل 80 طناً 420 درهماً، و220 درهماً للشاحنات فئة «سيكس ويل» التي تحمل 30 طناً.

وكذلك أكد المدير التنفيذي لمصنع متخصص في صناعة الأعلاف بإمارة رأس الخيمة ثائر رسول، أن بوابة الزبير على مدخل شارع الإمارات، والتي تفرض رسوم عبور على شاحنات النقل من فئة 3 إكسل قيمتها 420 درهماً، رفعت تكلفة النقل إلى إمارة أبوظبي نحو 40 في المئة، الأمر الذي شكل عبئاً كبيراً على صناعة الأعلاف.

وأوضح أن هذه الرسوم التي تم فرضها خلال العام الماضي 2018، تسببت بتراجع كبير في الأرباح، مقارنة مع مصانع الأعلاف المنافسة في الإمارات الأخرى، مشيراً إلى أن رسوم هذه البوابات تهدد بإغلاق معظم المصانع في إمارات المناطق الشمالية التي تورد منتجاتها إلى إماراتي دبي وأبوظبي أبوابها، نظراً لارتفاع حجم التكاليف التي تثقل كاهل العملاء النهائيين.

ولم تحصل «الرؤية» على ردود توضيحية من الجهات المسؤولة عن بوابات العبور، وهي دائرة الخدمات العامة في إمارة رأس الخيمة، ومؤسسة الموارد الطبيعية في إمارة الفجيرة، وهيئة الطرق والمواصلات في الشارقة، بالرغم من توجيه الاستفسارات الصحافية لكل منها منذ أغسطس الماضي.
#بلا_حدود