الاثنين - 20 يناير 2020
الاثنين - 20 يناير 2020



فاطمة المزروعي
فاطمة المزروعي

المريخ وخليفة سات

عندما أعلن عن تدشين مركز محمد بن راشد للفضاء، في عام 2015، كنا جميعاً على يقين بأن مشروعاً عظيماً يتعلق بالفضاء يحتاج إلى الكثير من الوقت حتى تكون مهامه وجهوده ملموسة، حتى يتمكن من المساهمة في الجهد العالمي لاكتشاف الفضاء، لكن المذهل وبحق أن هذا المركز، وخلال هذه الفترة الزمنية القليلة، نجح في تقديم منجزات عجزت عنها مراكز مماثلة على مستوى العالم، وخصوصاً في منطقتنا التي أمضت سنوات وسنوات ولم تقدم ما يذكر.

كان واضحاً أن هذا المركز جرى بناؤه على التصميم والحماس، وتم تأسيسه على قاعدة علمية وهي الانطلاق من النقطة التي وصلها العالم في مجال علوم الفضاء، لذا توقف العالم بأسره بكثير من التقدير والإعجاب عندما أعلن عن مشروع الإمارات لاكتشاف الفضاء ـ مسبار الأمل ـ وكما هو معروف فإن المسبار سيجري إطلاقه في شهر يوليو من عام 2020، ليصل إلى الكوكب الأحمر بحلول عام 2021، وذلك بالتزامن مع ذكرى عزيزة علينا جميعاً وهي مرور 50 عاماً على قيام اتحاد بلادنا الحبيبة الإمارات.

كما دشن برنامج الإمارات لرواد الفضاء، وجرى الإعلان عن روادنا لغزو الفضاء في المستقبل القريب، واحتفلنا قبل بضعة أيام بإطلاق خليفة سات، والذي جرى تطويره وتصنيعه على أيدي فريق علمي إماراتي من مركز محمد بن راشد للفضاء، ويملك خمس براءات اختراع عالمية، وبالمناسبة، يتميز هذا القمر بأنه يعد أول قمر صناعي تم تطويره داخل الغرف النظيفة في مختبرات تقنيات الفضاء في مركز محمد بن راشد للفضاء بدبي.


فخورون بكل هذه المسيرة الحثيثة المحمّلة بالإنجازات العالمية التي تحققت في عمر قصير جداً، والقادم أجمل بإذن لله.

#بلا_حدود