الثلاثاء - 22 يونيو 2021
الثلاثاء - 22 يونيو 2021

د. سعيد المظلوم

د. سعيد المظلوم

عمل نبيل !

«والله في عون العبد، ما كان العبد في عون أخيه» - حديث شريف

عندما غرّد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي على خبر عن الفتاة الهندية شوبيكا كالرا، وكتب «عمل نبيل» .. شدني ذلك وجعلني أبحث عنها وماذا فعلت؟

شوبيكا كالرا .. فتاة هندية، مقيمة مع أهلها في دولة الإمارات، كانت متميزة في كل شيء، في عمر 13 عاماً اتفقت مع أبويها على الالتحاق بمدرسة داخلية في بلدها الهند، في تلك الأثناء لاحظت والدتها - وهي طبيبة بالمناسبة - عليها عدم اتزان في مشيها، وسقوطها أحياناً، فذهبت بها إلى مستشفى المفرق في أبوظبي ليجري تشخيصها بمرض عصبي نادر يضعف من عضلات الجسم والقلب، وهي أول حالة تسجل في الدولة، لتنقلب حياتها رأساً على عقب وتعزل نفسها عن العالم، حتى إنها انقطعت عن دراستها، ولأنها تملك شخصية قوية وأسرة متماسكة وقفوا معها لتستكمل دراستها عن بعد وهي اليوم حاصلة على درجة الماجستير في علم النفس.


عندما بلغت 18 عاماً، ساءت حالتها وأصبحت لا تقوى على المشي إلا من خلال كرسي متحرك، وصادف في أحد الأيام أن تعرضت لموقف محرج بحيث اضطر زميلها إلى حملها لتجلس على الكرسي في السينما لعدم وجود ممر لكرسيها المتحرك، لتبدأ من تلك اللحظة مبادرتها.

بدأت شوبيكا في البحث عن المواقع التي لم تسخر لخدمة أصحاب الهمم من مستخدمي الكراسي المتحركة، وكانت البداية مع محطة مترو الراشدية بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات في دبي، لتنتقل من مكان إلى آخر ليصل عدد المواقع التي أسهمت في تبسيطها وتسخيرها إلى 1000 موقع، لتنتقل بمشروعها إلى مستوى أخر من خلال تطبيق ذكي تحث الناس على مشاركتها عن الأماكن التي هي بحاجة إلى وجود ممرات مستوية لخدمة أصحاب الهمم.

لدينا حكومة لا تألو جهداً في خدمة الناس، ومن أولوياتها تقديم كل عون لأصحاب الهمم، إلا أن مبادرة شوبيكا أضافت الكثير .. فتاة بطلة تستحق التكريم.

#بلا_حدود