السبت - 22 يونيو 2024
السبت - 22 يونيو 2024

وزير الصحة لـ «الرؤية»: ربط 3 قوانين صحية بتقنيات الذكاء الاصطناعي

وزير الصحة لـ «الرؤية»: ربط 3 قوانين صحية بتقنيات الذكاء الاصطناعي

العمل على مشروع قانون اتحادي لتنظيم مهنة الصيدلة والمنشآت الصيدلانية والمنتجات الطبية. (الرؤية)

أكد وزير الصحة ووقاية المجتمع عبدالرحمن بن محمد العويس أن الوزارة تعمل حالياً بالتعاون مع الجهات التشريعية الشريكة على إنجاز ثلاثة مشاريع قوانين من شأنها تعزيز تطور المنظومة الصحية في الدولة بربطها مع تقنيات الذكاء الاصطناعي.

وأوضح رداً على استفسارات «الرؤية» أن بعض هذه المشاريع عبارة عن تعديل لقوانين قائمة، وأخرى مستحدثة بما يخدم منظومة التشريعات الصحية في الدولة.

وحدد مشاريع القوانين، بمشروع قانون اتحادي في شأن تنظيم مزاولة مهنة الطب البشري، ومشروع قانون اتحادي في شأن تنظيم مهنة الصيدلة والمنشآت الصيدلانية والمنتجات الطبية، ومشروع قانون اتحادي بشأن المساعدة الطبية على الإنجاب، إلى جانب مشروع قانون اتحادي في شأن استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في المجالات الصحية كان المجلس الوطني الاتحادي وافق عليه مسبقاً.


من ناحيته، قال رئيس لجنة الشؤون الصحية والبيئية بالمجلس الوطني الاتحادي سالم الحصان الشامسي لـ «الرؤية» إنه بعد الانتهاء من مناقشة مشروع تقنية المعلومات، فإن اللجنة تعمل في الوقت الراهن على إنجاز المشاريع الثلاثة المتبقية قبل انتهاء الدور التشريعي الأخير للمجلس، لافتاً إلى أن هناك خطة عمل للجنة تتضمن عقد لقاءات واجتماعات مع ممثلي الجهات المعنية بمشروعات القوانين الثلاثة، بهدف الاستماع إلى وجهات نظرهم واقتراحاتهم حول بنود مشروعات القوانين والرد على استفسارات أعضاء اللجنة، ومن ثم صياغة بنودها وعرضها على المجلس الوطني، لتأخذ بعدها دورتها التشريعية الطبيعية.


وحسب وثيقة لبنود مشروع قانون استخدام تقنية المعلومات والاتصالات في المجالات الصحية، تؤسس وزارة الصحة منظومة مركزية لحفظ وتجميع وتبادل المعلومات الصحية مع كل الجهات المختصة، وفق ضوابط محددة، منها تحديد الأشخاص المصرح لهم بالدخول على بيانات المنظومة وتداولها واتخاذ إجراءات بحماية البيانات وسريتها.

ووفق مشروع القانون، يحدد وزير الصحة الجهة المخول لها نشر وتوزيع الأدلة المهنية والإرشادية من خلال المنظومة المركزية، كما يحدد الوزير نفسه شروط التخزين والتداول للبيانات داخل الدولة.