السبت - 19 يونيو 2021
السبت - 19 يونيو 2021
صالحة عبيد

صالحة عبيد

الأشياء ذاتها مراراً

ما الذي يجعلنا نميل لأن نقول الشيء ذاته مراراً، وفي هذا القول لا أشير إلى معرض الكلام اليومي، بل إلى ذلك الشيء المتكرر إبداعياً، الكتابة عن الأشياء ذاتها، رسم الشيء ذاته، التقاط صوره للشيء نفسه وهكذا، هل لأن الإنسان طرق فعلاً كل الأشياء حتى لم يعد هناك جديدٌ يضاف؟

في إحدى قصائده من مجموعة «صورة ذاتية في مرآة محدبة» يقول الأمريكي جون آشبري «والأحرى، أنّ لزاماً علينا الكتابة حول الأشياء العتيقة عينها بالطريقة ذاتها، نكررها مرة تلو أخرى لكي يستمر الحب وعلى مهلٍ يغدو مختلفا».

ولعله بيت يعيد إثارة التأمل في المسألة، فهذا التكرار المستمر من وجهة نظره يعزز الحب الذي ينمو ليتحول شيئاً فشيئاً ليتغير ليكشف في كل مرة عن شكل جديد، وجه آخر للحب، والأمر ذاته ينطبق على مختلف أشكال الفنون الأخرى لكننا هنا لعلنا نجعل فكرة الحب أكثر شمولية لتشمل تحول الفكرة الجديدة والمختلفة التي يكشف عنها الشيء نفسه مرة بعد أخرى، فكل كتابة عن الشيء لا يمكن أن تنفصل عن صاحب التجربة الذي يُراكم أفكاره مع الوقت، متغيراً، وحين يأتي أوان التغيير، يأتي الإبداع ليقدم الشكل المختلف والنظرة الخلاقة، التي تخلق بعداً جديداً للتكرار، حتى تكاد تنسى ما سبق أن كانه الشيء؛ إنه يتحول إلى شيء جديد بدوره، محملٌ بجدة النظرة والتجربة.


كل إعادة هي محاولة خلق إذن، استكشاف يحاول أن يخلق المساحات الجديدة وما حولها من خلال رفد التكرار الذي يشبه ضربات النحات الصبورة المستمرة التي تجعل للحجر الأصم في كل مرة شكلاً جديداً ووجهاً قد لا يشبه بالضرورة ما جاءت به الضربة السابقة على الرغم من تكرار الفعل نفسه، في تلك العملية، وعلى الرغم من أننا أحياناً قد نتأمل ونحن نتناول النحت هنا على وجه الخصوص الكثير من المنحوتات المتشابهة، إلا أن كل واحدة منها تحمل تفصيلاً صغيراً يقول الشيء المختلف، فالذي قد يميز تمثال الشفقة الذي نحته مايكل أنجلو مثلاً يختلف عن الكثير من المنحوتات التي تناولت الموضوع ذاته على مر العصور، فالشفقة التي صورت أسى العذراء الأم في عصر الأنوار كانت مختلفة عن الشفقة التي نحتتها الألمانية «كاثي كالويتز» وهي تصور أسى أم يموت ابنها في الحرب العالمية، تفاصيل بسيطة قد تجعلك في الأسى ذاته بشكل مختلف جداً بين العملين، لتؤكد على أهمية أن نقول الشيء ذاته مراراً.

[email protected]
#بلا_حدود