الاثنين - 28 نوفمبر 2022
الاثنين - 28 نوفمبر 2022

تأكد التوقعات الدرامية

في صبيحة اليوم الافتتاحي لمباريات دور الـ 16 لكأس صاحب السمو رئيس الدولة كتبت مقالي، في هذا المكان نفسه بعنوان «توقعات درامية»، وقلت بالحرف الواحد إن المباريات ستقام في ظل أجواء مفعمة بالإرهاق والمصابين وردود الفعل المتفاوتة حسب مواقف الدوري، ما ينذر بمباريات خارج التوقعات ومفاجآت قد تطيح بفرق كبيرة، كما قلت عن مباراة العين والوصل، إن العبدولي مدرب الوصل، الذي خسر مباراة زعبيل، سيلعب بطريقة النمور الجريحة، وقلت أيضاً إن ماميتش مدرب العين مشتت ذهنياً بدرجة كبيرة، لأنه يفكر في ثلاث بطولات بوقت واحد.
وقد حدث ما توقعته، تماماً، وبعد ثلاثة أيام من فوز العين على الوصل 3 ـ ‏‏1 في عقر داره بالدوري، تمكن الوصل من رد اعتباره وفاز على العين 5 ـ ‏‏3، على ملعب محايد باستاد آل نهيان، ليطيح به من البطولة التي يحمل لقبها، والأمر نفسه تكرر بصورة أكثر درامية مع الوحدة العريق، الذي تعرض لاكتساح رهيب بستة أهداف نظيفة، من فريق دبا الفجيرة الأخير في الدوري!.
أبارك للوصل الذي توقعت ردة فعله وأشدت بكفاءة مدربه الوطني، ولكنني أشعر بالأسى على فريق العين الكبير، في زيادة الضغوط عليه، وتأثير ذلك في مباراته الافتتاحية لبطولة كأس العالم للأندية يوم 12 الجاري، والتي قد تفتح الباب له في حال الفوز للوصول إلىلا الدور قبل النهائي، وهو يتطلع بالطبع إلى تكرار إنجاز نادي الجزيرة العام الماضي، بتحقيق المركز الرابع، وكان الله في عونه.