الجمعة - 09 ديسمبر 2022
الجمعة - 09 ديسمبر 2022

الإمارات القدوة والمرأة نموذجاً

الإمارات القدوة والمرأة نموذجاً
سيظل الثامن من ديسمبر يوماً مشهوداً في تاريخ المرأة الإماراتية التي تدين بالفضل والعرفان لقيادة هذا الوطن التي وقفت بجانبها بعد أن آمنت برسالتها في صنع الأجيال.

فلن تنسى ابنة الإمارات في غمرة احتفالاتها باليوم الوطني السابع والأربعين خطوة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، برفع نسبة تمثيلها في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 في المئة من الدورة المقبلة، في خطوة تحقق التمكين الكامل لها، وتؤكد دورها الريادي والمؤثر في المجتمع.

ولا شك في أن هذه الخطوة تعطي المرأة دفعة كبيرة وحافزاً قوياً للعمل والتقدم، كما أكد ذلك صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بقوله: «تخصيص نسبة 50 في المئة للمرأة في الدورة الانتخابية المقبلة للمجلس الوطني الاتحادي يعطي دفعة كبيرة لترسيخ دور المرأة التشريعي والقانوني والبرلماني في مسيرتنا التنموية»، وهو المعنى ذاته الذي أكده صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، حينما أشار إلى أنها «خطوة إضافية لتعزيز دورها ومساهمتها في صنع القرار الوطني».


فدولة الإمارات، بهذه المبادرة الرائدة التي تسبق من خلالها الزمن، تؤكد مجدداً للعالم أنها ستظل صاحبة المبادرات الخلاّقة في بناء الأسرة إيماناً من قيادتها بأهمية دور المرأة ورسالتها، لتحقق كما قالت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة العليا لمؤسسة التنمية الأسرية «أم الإمارات» - أمنية المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي كان يؤمن بدور المرأة، ويدعمها، ويدعوها للمشاركة الفاعلة في مسيرة التنمية الشاملة.


فالتجربة الإماراتية في تمكين المرأة، تحقق من خلال هذه الخطوة ريادة غير مسبوقة على المستوى العالمي وتجربة يقتدى بها في جميع الدول، حيث لا تكتفي قيادة هذا الوطن بأن تكون ابنة الإمارات أول رئيسة لهيئة تشريعية في المنطقة والشرق الأوسط، بل أرادت أن يكون تمثيلها فيه الأكبر عالمياً، ولمَ لا؟ وهناك قيادة مؤمنة برسالتها التي أصبحت من خلالها الوزيرة والسفيرة والمهندسة والطبيبة وقائدة الطائرة، ما جعل تجربة الإمارات ملهمة لجميع الشعوب التي تحاول محاكاة الغد.

هنيئاً للمرأة الإماراتية قيادة رشيدة آمنت برسالتها وعملت بجد على رعاية مصالحها لتبقى الإمارات نموذجاً يحتذى.

[email protected]