الثلاثاء - 28 يناير 2020
الثلاثاء - 28 يناير 2020
No Image

فريق التحديات

قبل أن يواجه العين نظيره الترجي في مونديال الأندية كانت هناك بعض المخاوف لدى عشاقه بسبب قوة الفريق التونسي وتاريخه البهي وخبرات نجومه، لكن لاعبي العين بددوا المخاوف بأسلوبهم وروحهم القتالية وبطريقة تسجيل الأهداف المرسومة وانتشارهم الصحيح، وسرعة الانقضاض وطريقة الدفاع، فضلاً عن وجود الأسد خالد عيسى في عرين الزعيم، ثلاثة أهداف جميلة سجلها ممثل الكرة الإماراتية في هذه المباراة، ليتأهل من خلالها إلى نصف النهائي لمواجهة فريق ريفربليت الأرجنتيني.

الفنون التي قدمها فريق العين أمام الترجي كانت أحد أسباب فوزه الصريح، فتلك الفنون حولت المواجهة من مباراة مغلقة حذرة إلى مواجهة مفتوحة سريعة يحدد إيقاعها خالد عيسى وزملاؤه في الكتيبة البنفسجية، ودفعت الجرأة لاعبي الزعيم إلى عدم الاكتفاء بهدف واحد أو اثنين من خلال الرجوع إلى منطقة الدفاع للحفاظ على النتيجة الإيجابية، بل أسهمت الجرأة العيناوية المنضبطة في وضع لاعبي الفريق المنافس تحت ضغط متواصل حتى سلبت قواهم البدنية والذهنية.

قراءة أداء العين في مباراتيه أمام تيم ويلينغتون النيوزيلندي والترجي التونسي، وتحليل ما قدمه «ريفربليت» في مواجهته الأخيرة أمام غريمه بوكاجونيور في كأس ليبرتادوريس غير كافيين لتوقع شكل وإيقاع ونتيجة مباراة نصف النهائي في كأس العالم للأندية، خصوصاً إذا قرر الفريقان تغيير أسلوبيهما.


على الرغم من صعوبة التوقع، نستطيع القول إن العين فريق التحديات.
#بلا_حدود