الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

منصة سيال الشرق الأوسط

كثيراً ما نسمع أو نقرأ كلمة «مؤشر»، يليها طرح قياس لحالة أو اتجاه، ويستند الطرح للموضوعية العلمية، مُحَدَّداً بوقت معين، وقطاع معين و فضاء معين، أي أنه يشمل منطقة إقليمية محددة، ويتناول القياس؛ الجانب النوعي، أو الكمي، أو كليهما، ومن خلال الاطلاع على هذا المؤشر يتم اتخاذ قرارات، وبالمختصر فإن «المؤشر» هو أداة تقييم، تساعدنا على إجراء التعديلات والتصحيحات واتخاذ القرارات.

ومجلة «بيزنيس مونيتور إنترناشيونال»، تُعَد من أهم المراجع التي يهتم بها المستثمرون ورجال الأعمال، ويعتمدون المؤشر الذي تضعه، نتيجة ثقتهم بموضوعية الدراسات التي تستند عليها في دراساتها وأبحاثها بهدف الوصول إلى مؤشرٍ دقيقٍ يُحرز ثقة المتابعين لها.

وفق مؤشر «بيزنيس مونيتور إنترناشيونال»، تحتل الإمارات المرتبة الأولى إقليمياً والرابعة عالمياً؛ في بيئة الاستثمار، في مجال الأغذية والمشروبات، وقد لمسنا ذلك في معرض «سيال الشرق الأوسط 2018»، الذي يتم تنظيمه برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائي.

ليس جديداً على الإمارات أن تكون من المتقدمين الأوائل في نشاطاتها، لكن جانب الغذاء له خصوصية، لما يمثله من حاجة ضرورية تلامس الإنسان بشكل مباشر، لذلك فإن جلسات حوار وندوات تم تنظيمها على هامش معرض «سيال الشرق الأوسط 2018»، شارك فيها عدد من المستثمرين والخبراء الزراعيين، وناقشت الإنتاج النباتي والتصنيع الغذائي في الدول العربية، كالحبوب واللحوم والزيوت النباتية والسكر والألبان ومنتجاتها، وعلى الهامش أيضاً تم تكريم المبتكرين لمنتجات جديدة، وقد بلغ عددهم 150 مبتكراً، 30 منهم إماراتيون.

تنظيم مثل هذه الأنشطة، يعزز التصنيع والتجارة والاستثمار، وهي مصادر تسعى الدول العربية إلى تطويرها، وهنا في الإمارات وجد المهتمون ضالتهم.

[email protected]
#بلا_حدود