الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

الحنين إلى الحياة البسيطة

أخرج من المسجد .. ألمحه واقفاً عند نخلات ثلاث غرسها منذ ما يزيد على ثلاثة أعوام .. يحفر بيديه تحتهن ليمنع مياه الري من الانسياب بعيداً عنها .. وأنا أراه منهمكاً في الحفر، والعرق يتصبب على جبينه المضمخ بدهون العود .. يتشكل في ذهني سؤال كبير «لماذا هذا العناء، وهذا المسؤول الكبير المتقاعد بإمكانه أن يحصل على أجود أنواع الرطب والتمور .. سواء من أسواقنا المحلية، أو من أسواق المملكة العربية السعودية المشهورة بتمورها الفاخرة؟».

أتذكر أحد الأقرباء الذي تقاعد هو الآخر من منصبه الرفيع، وانشغل بعدها بالبحر، فاشترى قارباً كبيراً، جهزه بأحدث أدوات الصيد .. وأصبح يرتاد البحر صيفاً وشتاءً .. داخل الدولة وخارجها.

أتذكر أيضاً مجموعة من أصدقائي فضلوا التقاعد المبكر من وظائفهم المرموقة، وتفرغوا للرحلات البرية والجبلية، وعندما زاروا كل المناطق داخل الدولة .. اتجهوا إلى استكشاف الصحاري والجبال في مختلف قارات العالم .. وعندما أرغب في معرفة أحوالهم أتصفح حساباتهم في مواقع التواصل الاجتماعي، فتراودني فكرة التقاعد المبكر، ومشاركتهم هذه المغامرات المثيرة.

بعد تفكير مطوّل وصلت إلى فكرة العودة إلى نقطة البداية .. فالإنسان ينطلق من الطبيعة، ليعود في نهاية المطاف إليها .. فعندما كنا أطفالاً نلهو على شواطئ البحار .. كنا نحلم بأن نشتري سيارات فارهة، ونسكن في منتجعات فاخرة، ونتسوق في متاجر ضخمة، ونسافر على أرقى خطوط الطيران .. لكن بعد أن جربنا هذا كله عاودنا الحنين إلى الطبيعة .. البحار والجبال والصحاري.

[email protected]
#بلا_حدود