الخميس - 01 ديسمبر 2022
الخميس - 01 ديسمبر 2022

مسؤولية أخرى لابنة الإمارات

مسؤولية أخرى لابنة الإمارات
منذ وصول أول إماراتية إلى المجلس الوطني الإماراتي بالانتخاب عام 2006 ممثلة بالدكتورة أمل القبيسي، برز تساؤل وتفاؤل بين أوساط القيادات النسائية، عما تخبئه الدولة من قرارات ومفاجآت لتمكين المرأة في المجتمع.

لقد آمنت قيادة دولة الإمارات بدور المرأة في الحياة الاجتماعية، ودورها في صناعة القرار المتعلق بالصالح العام، يتضح ذلك في مقولة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي قال: «إننا ننظر للمرأة كمكون رئيسي من مكونات المجتمع الإماراتي وهي شريكة للرجل في كل مواقع العمل، وما وصلت إليه المرأة الإماراتية في الآونة الأخيرة لم يكن تطوراً مفاجئاً بل هو تتويج لمسيرة طويلة رسم خطوطها القائد المؤسس الوالد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه»

في الحياة الإماراتية تبرز قيادات نسائية في شتى مواقع العمل، يشاركن يومياً في صنع القرارات المتعلقة في نطاق عملهن، وأصبحت المرأة الإماراتية في عهد صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، تمثل الدولة في المحافل الدولية، ما انعكس إيجاباً على نظرة العالم للمستوى الذي وصلت إليه المرأة الإماراتية، في سنوات قليلة من عمر الدولة.


ويأتي قرار صاحب السمو رئيس الدولة برفع نسبة تمثيل المرأة الإماراتية في المجلس الوطني الاتحادي إلى 50 في المئة بدءاً من الدورة المقبل، ليمثل واحداً من الإنجازات البرلمانية المهمة التي تتحقق للمرأة الإماراتية على مستوى الوطن العربي، ويعطي انطباعات مهمة باستمرار دولة الإمارات في طريق ترسيخ دور المرأة الإماراتية، ليس محلياً فحسب بل على المستوى العالمي.


لقد اجتهدت المرأة الإماراتية لإثبات كفاءتها، وحققت في ذلك تميزاً، وإن على مجتمع الإمارات أن يؤمن بقدرات المرأة، على تحمل المسؤولية في أي موقع يسند لها.

[email protected]