الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
الثلاثاء - 03 أغسطس 2021
No Image Info

حدث في أسبوع

عندما تحدثنا قبل موقعة بطل أمريكا الجنوبية وأكدنا على أن للمغامرة العيناوية في مونديال الأندية فصولاً قادمة ولم تنته بعد، فإننا لم نذهب إلى ذلك التحليل من فراغ أو بدوافع عاطفية، بل لقناعة داخلية وثقة لا تهتز بممثل الوطن، بأنه قادر على صناعة المجد بشخصيته المتفردة، وهو الذي عودنا على ذلك في المناسبات الاستثنائية، ما منحه شخصية اعتبارية لا تتأثر بالظروف مهما كانت درجة صعوبتها وتعقيداتها، وما قام به العين في أسبوع واحد بهزيمة أبطال ثلاث قارات أمام مرأى وأنظار عشاق المستديرة في أنحاء العالم، ليس بالأمر السهل على فريق يحضر لأول مرة في مونديال الأندية، لولا تلك الشخصية القيادية لنادٍ لا يرضى إلا بالقمة.

موقعة العين أمام ريفربليت الأرجنتيني في الدور نصف النهائي توقعها الكثيرون إنها نهاية المغامرة العيناوية، وأكثر المتفائلين كان يعيش لحظات قلق مغلفة بالأمنيات التي يصعب تحقيقها، كيف لا والخصم فريق بحجم بطل ليبرتادوس، القادم قبل أيام بنصر تاريخي من معركة القارة بلقب وفوز تاريخي أمام نده اللدود بوكاجونيورز، وأمام ذلك الصراع الداخلي لجماهير الإمارات كانت هناك نقطة ضوء تأتي من ذلك الثقب الصغير تنذر بشيء خفي يخطط له قاهر القارات.

كلمة أخيرة

في أسبوع واحد تفوّق العين على أبطال ثلاث قارات في العالم، فلماذا لا نفكر في زعامة أندية العالم.
#بلا_حدود