الجمعة - 06 أغسطس 2021
الجمعة - 06 أغسطس 2021

العين ودرس للعالم

«لا مستحيل أمام العين» .. هكذا عنونت مقالي صبيحة يوم مباراة العين وريفر بليت بطل أمريكا الجنوبية، في الدور قبل النهائي لمونديال كأس العالم للأندية، واختتمت المقال «قدمتم الكثير، وما زلتم قادرين على تحقيق فوز جديد أمام ريفر بليت، وهذا ليس من قبيل المستحيلات، أتمنى لكم التوفيق واللعب بنفس الثقة والروح القتالية التي أعجبت العالم أجمع»

كانت هذه ثقتي بالعين ونجومه ومدربه وإدارته، ليقدم لنا أفضل إنجاز بتاريخ النادي، بل هو الأفضل بتاريخ الكرة الإماراتية والعربية والعالمية باستثناء أندية أوروبا وأمريكا الجنوبية، بالتأهل للمباراة النهائية للمونديال، ولا يقلل من ذلك أن هذا الإنجاز سبق لتحقيقه ثلاثة أندية هي مازيمبي الكونغولي والرجاء المغربي وكاشيما الياباني، ويتفوق العين عليهم بأنه كان الأكثر تسجيلاً حتى المباراة النهائية وبأنه لا يزال لديه أمل الفوز باللقب، وأكرر بأن هذا ليس حلماً خيالياً ولا مستحيلاً، فكرة القدم لا تعرف المستحيلات، وعزيمة الرجال التي قهرت أبطال ثلاثة قارات قادرة على استكمال القصة الأسطورية.

إسقاط أبطال العين لفلاسفة الكرة أبطال أمريكا الجنوبية بعد مباراة ماراثونية ووقت إضافي وركلات ترجيح، سيكون إرثاً للإمارات والعرب، ودرساً تتعلم منه أندية الكرة في العالم أجمع، كما اعترف جاياردو مدرب الريفر.

نجوم الزعيم سطروا لبلادهم ولوطنهم العربي وللتاريخ ملحمة كروية نادرة، ستبقى حديث الأجيال، ويتوقف عندها الجميع بكل الفخر والاحترام، وستبقى أملاً وحافزاً في أنه لا مستحيل[email protected]
#بلا_حدود