الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021
No Image Info

بداية مؤسفة

سعينا جاهدين لدعم منتخبنا الوطني في مشواره القاري وخلق أجواء إيجابية له، لا سيما أن اللاعبين والإدارة وحتى مجلس إدارة الاتحاد حساسون للغاية، وركزنا على مؤازرتهم عسى ولعل أن ينعكس هذا الأمر على أرض الواقع.

لكن للأسف .. دشن الأبيض مشواره في كأس آسيا بصورة ضعيفة، بتعادل مع شقيقه البحريني في المباراة الافتتاحية وعن طريق ركلة جزاء جاءت عقب تقدم الأحمر البحريني بهدف كان من الممكن أن يضعنا في مأزق حقيقي.

لا بد من قول الحقيقة لأن الشارع الرياضي بات مثقفاً ومتابعاً للتفاصيل كافة، ولا يمكن أن نستمر في «ترقيع» أخطاء المنتخب وتغطية السلبيات، ولا بد من قول الحقيقة التي ستكون مفيدة بصورة أكبر من التعذر بأنها مواجهة الافتتاح وأن الضغط يكون عالياً ...إلخ

نؤكد أن الكرة في ملعب زاكيروني واللاعبين، وحتى مجلس إدارة اتحاد الكرة، لأن الجماهير ووسائل الإعلام دعما المنتخب بما فيه الكفاية، وعلى اللاعبين أن يثبتوا أنهم على قدر التحدي داخل أرضية الملعب، ولا نريد أي أعذار أو أمور أخرى لأن البطولة على أرضنا والجوانب كافة متوافرة للمنتخب ولا يوجد أي عذر.

يصر زاكيروني على أنه مدرب هجومي، وتابعنا تفاصيل لقاء منتخبنا ضد البحرين، ومع كامل احترامنا للأحمر، فإن زاكيروني لعب أمامه بثلاثة لاعبي ارتكاز! وحتى نهاية المباراة لم نشاهد الأسلوب الهجومي الذي تحدث عنه، ولولا ضربة الجزاء لبدأنا البطولة بصورة كارثية.

تحدثنا سابقاً عن ضرورة متابعة زاكيروني والتحدث معه من قبل لجنة فنية مؤهلة، لأن أسلوبه لا يفيد المنتخب إطلاقاً، ولكن اتحاد الكرة استمر في منحه الصلاحيات كافة والثقة، ولا ندري ما الذي يراه الأخوة باتحاد الكرة في زاكيروني ولا نراه نحن؟
#بلا_حدود