الأربعاء - 28 يوليو 2021
الأربعاء - 28 يوليو 2021
د. حنان طالب

د. حنان طالب

تأثير الكوبرا

أراد رجل غني أن يصلح ذات البين فكان يستقبل الكثير من الأزواج الذين لهم مشاكل وعجز أن يحلها لهم أو يلقي الألفة في قلوبهم مرة أخرى، وفي يوم أخبر كل من في بلدته بأن أي زوجين يعانيان من الفرقة وأتوا إليه ونجح في حل مشاكلهم سيعطيهم مكافأة مالية، بداية نجح الأمر، ولكن الفكرة استحوذت على كل بيت في بلدته، فما كان من كل زوج وزوجة إلا واصطنعا المشاكل لكي يذهبا للغني ويمثلان أنه نجح في حل مشكلتهم فيستحقوا المكافأة، حتى لم يبق أحد إلا وطرق باب بيته، حتى تعب وأرهق هذا الغني فأوقف هذا المكافأة ولكن هيهات لقد تفشت الفتنة بين الناس ونزغ الشيطان في قلوب الناس كبيرهم وصغيرهم.

ما رويته لكم بالأعلى من نسج الخيال طبقت عليه مبدأ «تأثير الكوبرا» وهذا التأثير يحدث عند محاولة حل مشكلة فيزيد الحل المشكلة سوءاً ويدل على العواقب غير المقصودة. تعود القصة الحقيقية عندما عانت الحكومة البريطانية من ثعابين الكوبرا في مدينة نيودلهي في فترة الاحتلال البريطاني للهند، عرضت الحكومة مكافأة لكل ثعبان كوبرا ميت. كانت هذه الاستراتيجية ناجحة في البداية وتم قتل أعداد كبيرة من الكوبرا من أجل المكافأة ولكن الهنود أذكياء، مع الوقت نشأت سوق سوداء وبدأ الناس بالمغامرة وتربية هذه الثعابين، عندما تعبت الحكومة البريطانية من الدفع ألغت برنامج المكافآت، ففقدت الثعابين قيمتها مما جعل أهالي نيودلهي يطلقون الثعابين في الشوارع ونتيجة لذلك تزايدت أعداد الكوبرا، فبدل حل المشكلة تفاقمت أكثر فأكثر.

كثيراً ما حاول المحللون تفسير فشل الخطط والتي تبدوا في أول وهلة ممتازة، وتوصلوا إلى أن من يضع الخطط والحلول ينقصه بعد النظر وكيفية تفكير لأطراف الأخرى والتي لا يهمها سوى الاستفادة من الأزمة. بالمناسبة، تأثير الكوبرا درس قاسٍ جداً لصاحب القرار، فلنتفكر مراراً ولنتدبر ألف مرة قبل أن نصل إلى نتائج غير مقصودة قد تترتّب على تطبيق حلول بدت لنا رائعة أوان تنفيذها ويجب وضع خطط مرنة يمكننا بها التعامل بشكل صحيح مع الآثار غير المقصودة، ولنتذكر دائماً، النية الطيبة لا تكفي، والقانون لا يحمي المغفلين.

[email protected]
#بلا_حدود