الجمعة - 30 يوليو 2021
الجمعة - 30 يوليو 2021

هيهات

دق المنتخب الهندي جرس الإنذار في المجموعة الأولى وكشر عن أنيابه مبكراً، بعدما حقق مفاجأة مدوّية بفوزه على نظيره التايلاندي برباعية، الأمر الذي تسبب في إقالة مدرب تايلاند عقب المباراة بسبب غضب الجماهير من النتيجة الكارثية وغير المتوقعة.

كان يظن أغلب المتفائلين أن مجموعتنا سهلة، لكن بعد تعادلنا مع البحرين بات كل شيء وارد قياساً على المستوى الذي شاهدناه للاعبينا ولخطة وفكر المدرب زاكيروني، وبالتالي بات من الصعب الحديث عن ضمانات التأهل ما لم يتحسن مستوى المنتخب، لأن الهند وتايلاند بإمكانهما إدخالنا في حسابات نحن في غنى عنها.

كنا ننتظر أن نرى تصريحات منطقية من أعضاء اتحاد الكرة أو اللاعبين وحتى المدرب زاكيروني وتفسير منطقي عما حدث، والتزم البعض الصمت خوفاً من سهام النقد.

لا أصدق أن مدرباً صاحب تاريخ مثل زاكيروني يلعب بثلاثة ارتكاز وأربعة مدافعين أمام البحرين مع كامل الاحترام لهم، في مباراة على أرضنا ووسط جمهورنا، ويؤكد للشارع بعد كل هذا أنه هجومي، وبعد كل الترسانات الدفاعية استقبل هدف بشكل عادي جداً ومن منتخب مستواه متوسط مقارنة ببقية المنتخبات.

لم نشاهد نواحي تكتيكية هجومية ولا تسديدات من الخارج ولا مهارات فنية ولا أي رغبة في فعل شيء باللقاء، ولكن سنواصل دعم المنتخب في الفترة المقبلة لأنها مسؤوليتنا، وعلى اللاعبين تقديم مجهود مضاعف مهما كان الأمر صعباً، وسنؤجل المحاسبة إلى حين آخر.
#بلا_حدود