الثلاثاء - 27 يوليو 2021
الثلاثاء - 27 يوليو 2021

الإمارات تدخل عالم الفضاء

أدرك العالم أن عصر الفضاء هو السعي نحو غايات عليا حولت العالم إلى قرية عالمية، وخلق هذا العصر قدراً كبيراً من الملاحة خارج الغلاف الجوي للأرض، بمزيد من التقدم التقني والبحث العلمي خلال إرسال الأقمار الصناعية لإجراء التجارب العلمية التي تعتبر منبع النظرية ومحك الحكم على قيمتها وتحضر في أعمال العلماء الفيزيائيين في حقل علوم الطبيعة أوالعلوم الإنسانية.

وهكذا تتضمن في بنائها بداية حقبة جديدة للبشرية، بعد اكتشاف عوالم عدة في الكون التي توافقت مع التطورات وقدمت مهام كبيرة لخدمة البشرية، ومن ثم لا يمكن الكتابة أو الحديث عن علوم الفضاء دون ذكر ناسا باعتبارها أكبر وكالة للفضاء في العالم.

فنحن نعيش اليوم عصر الفضائيات والطائرات الآلية ووسائل إعلام وإنترنت الأشياء وآلات تصوير ووسائط تواصل اجتماعي، وكل لحظة من حياتنا تستقبل إشارات ترسلها لنا تقنية تسبح في فضاء فسيح، في الوقت الذي بدأت فيه الدول يتصاعد اهتمامها بهذه العلوم لتبلغ الدراسات في هذا الجانب أوجها.

وقد استطاعت دولة الإمارات العربية المتحدة بناء ذلك الأساس إضافة إلى زخمها الاقتصادي، حيث وقعت اتفاقية مع المركز الإقليمي لتدريس علوم وتكنولوجيا الفضاء لغرب آسيا التابع للأمم المتحدة، لتكون عضواً في المركز الذي يستضيف الأردن مقره.

من هنا تكون الكيفية التي تدير بها الدول المحاور قدرتها العلمية والتقنية، لذلك تعمل على تطوير مهارات ومعارف أساتذة الجامعات والعلماء والباحثين في مجالات علوم وتكنولوجيا الفضاء، واستخدام الاستشعار عن بُعد والغلاف الجوي، فضلاً عن المهارات في الملاحة الجوية وإدارة البيئة، ومساعدة الأساتذة على تطوير مناهج علوم الفضاء وبرامجه التطبيقية، وتبادل الخبرات والمعلومات في تقنيات الفضاء.

وفي هذا الإطار تعمل دولة الإمارات على رعاية وتحقيق شراكات عالمية تتميز في تقدمها في علوم الفضاء وتقنياته، وتطويرالقدرات وتوظيفها في مجال الفضاء لتصنع أثر محفز للروح العلمية وإعداد ممنهج للأجيال القادمة، وتطوير صناعات مستقبلية مبتكرة، وتعزيز القدرات الأمنية الوطنية، وتاريخ يخدم الأهداف القريبة والبعيدة، ولا شك في أن كل ذلك سيدفع إلى تحرير الطاقات الإبداعية، ما يزيد في احتمالات الوصول لاستراتيجية أوسع وأضخم لمسيرة التنمية التي تحدد ملامح المستقبل وتحقق السبل والطرق للابتكار وتهيئة الفرص لمزيد من البحوث العلمية ومنظومة التكنولوجيا.

[email protected]
#بلا_حدود