الخميس - 05 أغسطس 2021
الخميس - 05 أغسطس 2021
فاطمة المزروعي

فاطمة المزروعي

انتبه من هذه الحالة

ألم تمر بك من قبل مشاعر من العجز والإحباط؟ ألم تمر بك من قبل مشاعر أن ما تعمله هو عبارة عن عمل عبثي لا فائدة أو لا طائل من ورائه؟

بطريقة أو أخرى تمر بنا مثل هذه المشاعر، هناك من تتلبسه هذه الحالة وتستمر معه لفترة من الزمن، هناك من يصل به الحال للابتعاد عن عمله والتغيب، مما يسبب له أضراراً مادية ونفسية أخرى، قد تعود مثل هذه السلبية إلى مرض نفسي له أسباب أخرى مثل الاكتئاب وقد يكون الملل أو الروتين والتكرار دون أي تغيير وقد يكون التعب وبذل الكثير ممن الجهد، ثم لا تجد التشجيع والثناء، وهو ما يعني غياب الحافز. وكما هو واضح فإن الأسباب متنوعة وكثيرة، لكن حقيقة حاجتنا للتجديد والتنويع ماثلة، حاجتنا للشعور بالإنجاز والنجاح واقعية، حاجتنا للتقدم والتحفيز والمكافأة صحيحة. الروتين قاتل، والملل بمثابة الموت، والتكرار دون أي جديد هو في حقيقة الأمر توقف، قد تذهب فعلاً لعملك وقد تنجز، ولكنك في مكانك لم تتقدم أي خطوة نحو الأمام. أدرك أن هذا جميعه يمكن وضعه تحت كلمة واحدة «الإحباط» وسواء أكانت هذه الكلمة أو سواه، فإن حالة الشتات مدمرة، ويعتري النفس من هذه الكلمة عوارض مدمرة فعلاً، وإذا تم الاستسلام لحالة السكون والإحباط والملل، فإننا بطريقة أو أخرى نكون كمن أصدر حكم إعدام على وظيفته وعمله .. لذا يجب الحذر من هذه المشاعر، والخروج منها سريعاً.

[email protected]
#بلا_حدود