الخميس - 29 يوليو 2021
الخميس - 29 يوليو 2021

أوهام المعادلات

عندما انطلقت بطولة كأس آسيا الإمارات 2019، رشح النقاد منتخب سوريا للذهاب بعيداً اعتماداً على خبرات نجومه، لكن المنتخب خرج من دور المجموعات بعد أن خسر مباراتين وتعادل في مواجهة واحدة، وكذلك رافقه المنتخب الفلسطيني في المجموعة الثانية.

في المجموعة الثالثة ودّع المنتخب اليمني البطولة مبكراً أيضاً، حيث خسر المباريات الثلاث، في حين غادر المنتخب اللبناني البطولة بعد أن حقق فوزاً واحداً.

في المجموعة الثانية، بدأ منتخب الأردن بصورة طيبة عندما هزم حامل اللقب نظيره الأسترالي، ثم تأهل متصدراً مجموعته بسبع نقاط، لذا أصبح في نظر النقاد هو البطل المنتظر لنسخة الإمارات 2019، حتى اقتنع الأردنيون أنفسهم بهذا الفخ وبالمعادلة التي نشروها «أن من يهزم حامل اللقب يستطيع هزيمة جميع منتخبات القارة».

رافقت التأهل هالة إعلامية غير صحية خدّرت اللاعبين وأوقعتهم في شراك الوهم، فخسروا أسهل مباراة لهم في الدور ثمن النهائي من فيتنام. كان بإمكان منتخب النشامى أن يمضي بعيداً في البطولة لأنه يمتلك مقومات النجاح. نأمل أن تستفيد بقية المنتخبات العربية من خطأ المعادلات غير الصحيحة.

منتخب عُمان أصطدم بالمنتخب الإيراني وخرج بصورة طبيعية بعد أن تأهل عن مجموعته بوصفه أفضل ثالث.

كل مباراة في مرحلة خروج المغلوب في حاجة إلى إعداد فريد، خصوصاً من الناحية النفسية، لأن الخطأ في الحسابات آفة تسقط أقوى المنتخبات.
#بلا_حدود