الاثنين - 02 أغسطس 2021
الاثنين - 02 أغسطس 2021

الإمارات جمعتهم

شكلت جماهير آسيا لوحة فنية متناغمة في مختلف المدن والملاعب التي استضافت أحداث بطولة كاس آسيا 2109، وكان لها التأثير الأبرز في الإثارة التي شهدتها أغلب مباريات البطولة.

ولأننا دخلنا مرحلة الحسم واقتربنا من خط النهاية، ما ترتب عليه خروج عدد من المنتخبات ذات القاعدة الجماهيرية الكبيرة، ونتحدث هنا عن الجماهير الأردنية والسورية والفلسطينية والعمانية إلى جانب الجماهير الهندية التي كانت فاكهة البطولة، وعليه، فإن خروج منتخباتها من المنافسة ستفقد البطولة أحد أهم عناصر المتعة والإثارة، التي بلغت ذروتها في العديد من المنافسات خصوصاً بعد أن فاقت إثارة المدرجات نظيرتها في المستطيل الأخضر.

مع نهاية دور 16 وصل عدد الجماهير التي تابعت مباريات البطولة لقرابة نصف المليون متفرج، ما يعني حجم النجاح الذي حققته آسيا 2019 من ناحية الحضور الجماهيري، والذي يعتبر مقدمة للنجاح التنظيمي والفني الذي يمثل العنوان الأبرز للبطولة القارية التي تتوقف في الإمارات للمرة الثانية في تاريخها، والحديث عن الحضور الجماهيري الذي أضفى أجواء خيالية في المدرجات، خصوصاً من جانب الجاليات المقيمة على أرض الدولة والتي توحدت خلف علم بلدانها في المدرجات، فإن مسألة وجود ذلك النسيج المختلف من الجنسيات المتناغم من حيث التعايش والتعامل، هو بمثابة رسالة أرادت دولة الإمارات إرسالها لمختلف شعوب آسيا والعالم، لتقول لهم هكذا هي الإمارات بلد التسامح والأمان.

كلمة أخيرة

أكثر من 200 جنسية من مختلف دول العالم جمعتهم الإمارات على أرض التسامح .. إنها رسالة وطن.
#بلا_حدود