الاحد - 20 يونيو 2021
الاحد - 20 يونيو 2021
No Image Info

دار التسامح

«كلمة البابا فرنسيس، قبل زيارته التاريخية للإمارات، مفعمة بقيم المحبة والإنسانية والتسامح، إذ يصف الإمارات بأنها نموذج للتعايش والأخوة والإنسانية، مستشهداً بالشيخ زايد، فإنه يحتفي بتجربة حضارية وتنموية عالمية نفتخر بها متطلعين إلى حضوره وشيخ الأزهر في دار زايد، دار الخير والتسامح».

هذه تغريدة سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، الرئيس الفخري لاتحاد الكرة، التي جاءت متزامنة مع ختام بطولة كاس آسيا الإمارات 2019.

في الإمارات، جاليات من مختلف الثقافات والأعراق تعيش تفاصيل هذه الحقيقة يومياً، لذا أسهم التعايش والتسامح الذي أرسى دعائمه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إنجاح بطولة آسيا من جميع الجوانب، فقد عبرّت الجاليات عن محبتها لدولة الخير والتسامح، وبدا هذا واضحاً في مبادراتها.


بيئة التعايش والتسامح أحد أهم أسباب نجاح كأس آسيا الإمارات 2019، إضافة إلى العوامل الأخرى مثل الخبرات التي اكتبسها المواطن الإماراتي في مجال التنظيم والتقنيات وغيرها من الأمور المرتبطة بتوفير الراحة للمشاركين والضيوف.

العرب كلهم يفخرون بما حققته دولة الإمارات العربية المتحدة على جميع الصُعد، خصوصاً في مجال استضافة الأحداث الرياضية الكبرى.

الشكر لكل من أسهم في إنجاح هذا الحدث الكروي القاري، سواء على صعيد المتطوعين أو العاملين في اللجان أو أفراد الجاليات الذين حضروا إلى الملاعب.

كل عام والإمارات من نجاح إلى آخر.

[email protected]
#بلا_حدود