الجمعة - 25 يونيو 2021
الجمعة - 25 يونيو 2021
فاطمة المزروعي

فاطمة المزروعي

تجنب الألم النفسي

قد يخفى على الكثير أن فئة أصحاب الهمم تحتاج إلى رعاية من الجانب النفسي، ويجب التنبه لهذا الجانب على وجه الخصوص، فأعراض وأمراض نفسية شهيرة مثل اضطرابات اكتئابية، اضطرابات القلق، اضطرابات الوساوس، وأيضاً اضطرابات الضغوطات، وغيرها كثير. قد تتلبس بأي مرحلة عمرية من أعمار أصحاب الهمم، وبالتالي يقع الأهل في حيرة، في كيفية التعامل مع أبنهم أو ابنتهم من أصحاب الهمم، فهم لا يفهمون بعض التصرفات التي تصدر عنهم، مثل الغضب والعصبية أو الانعزال والخوف ونحوها .. وقد تفسر مثل هذه التصرفات على أنها عدائية أو دلال أو نحوهما من الآراء التي لا تمت للواقع بصلة.

والمشكلة أنه يتم البناء عليها والتعامل مع الفتاة أو الشاب من أصحاب الهمم وفقها، وهنا تحدث ردة فعل عكسية وتكبر الهوة وتزداد الحالة النفسية تدهوراً، وهو ما قد يؤدي إلى المرض الجسدي أو نحوه.

كل بيت وأسرة رزقهم الله بطفلة أو طفل من أصحاب الهمم، يجب على الأم والأب ومختلف أفراد الأسرة التسلح بالعلم والسؤال والقراءة عن جوانب نفسية وجسدية تمسّ وتهم هذه الفئة. فالتزود بالمعارف والعلوم في جوانب التعامل والمعيشة والتربية والتعليم وكيفية التصرف مع مختلف الاحتياجات، ستساعد في نمو طفل أصحاب الهمم بشكل طبيعي ويكون سليماً من الناحية النفسية والجسدية. والذي أقصده تحديداً هو تجنب التسبب بالألم النفسي لأي من أفراد هذه الفئة العزيزة علينا جميعاً.


[email protected]
#بلا_حدود