الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

انتبهوا للأولمبياد الخاص

بعيداً عن جهود الآليات الإعلامية التابعة للجنة المنظمة العليا للأولمبياد الخاص للألعاب العالمية أبوظبي 2019، والمنعكسة في معظم المواد الإعلامية المنشورة في بعض الصحف والمواقع، لم ألاحظ أي اهتمام خاص بالتغطية الإعلامية المكثفة بالتحضيرات والاستعدادات لتنظيم أكبر دورة رياضية في تاريخ الأولمبياد الخاص، والحدث الرياضي الأهم في العالم خلال هذه الفترة من العام.

وأتمنى ألا يستمر هذا التكاسل والانحياز الكروي في الميديا الإماراتية والعربية، برغم بدء العد التنازلي الفعلي لافتتاح الأولمبياد يوم 14 مارس.

بدأت المراسم التي لا يمكن تجاهلها مع إيقاد الشعلة الرسمية للأولمبياد أمس الأول في أثينا مهد الألعاب الأوليمبية الحديثة، لتنتقل الشعلة على متن طائرة طيران الاتحاد إلى مطار العاصمة أبوظبي، لتجد لدى وصولها استقبالاً رسمياً حافلاً، وتنطلق في رحلة الشرف إلى مختلف إمارات الدولة، لتمر بكل الشوارع والطرقات الرئيسة وتعطي الفرصة لأبناء الإمارات وكل المقيمين على أرضها، ليروا بأعينهم شعلة الأولمبياد، فتحرك مشاعرهم ووعيهم لثقافة استيعاب هذه الفئة الغالية علينا جميعاً وإدماجهم في كل أوجه الحياة وعدم عزلهم.

وضمن الاحتفاء بالأولمبياد الخاص ورموزه، كشفت شركة الاتحاد للطيران للميديا أمس الأول أيضاً، عن التصميم الذي ستحمله إحدى طائراتها للترويج للأولمبياد الخاص، وعليها صور أربعة أبطال وبطلات من لاعبي المنتخبات الإماراتية المشاركة في الأولمبياد، وكنت أتمنى أن يتم نشر هذا الملصق على جميع طائرات الاتحاد طوال فترة البطولة حتى تعم الفائدة الدعائية لهذا الحدث العالمي وللشركة وإسهامها الوطني في رعايته.

بالمناسبة، أرجو أن يسهم زملائي مسؤولو القنوات الرياضية وكتاب المقالات والمعلقون على مختلف مباريات كرة القدم، في التنويه بهذا الحدث الرياضي العملاق وإعطائه حجمه بين ثنايا التعليق خلال المباريات، إذ يمكن أن يتناوله بعض المعلقين بدلاً من ذكر آراء ومعلومات مكررة أو أقل أهمية[email protected]لم ألاحظ

أي اهتمام خاص بالتغطية الإعلامية للأولمبياد

الخاص
#بلا_حدود