الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

الحب .. أرض بلا حدود

فاروق جويدة
شاعر وكاتب صحفي ــ مصر
أجمل ما في الحب لحظات استسلام عن قناعة وأصعب ما فيه المقاومةسألتني، ونحن نتصافح مودعين: ماذا بقي مني لديك .. إحساس بالمرارة أم إحساس بالفشل أم إننا فرطنا في حبنا أمام إحساس غامض بالهزيمة؟.. كرامتنا أفسدت علينا أجمل ما فينا.. أنت كبرياؤك تمرد وأنا غروري سيطر على قلبي، وكان الرحيل..

قلت: ليس في الحب شيء اسمه الكرامة أو شيء اسمه الكبرياء، إن المرأة حين تقدم أغلى ما عندها للرجل وهو قلبها فقد تنازلت عن كل شيء .. والرجل حين أحب بصدق فهو لا يفكر أين كانت حدود الكرامة وأين توقف طيف الكبرياء..

إن الحب الحقيقي لا يعترف بالدول أو الحكومات أو الحدود .. أنه أرض بلا حدود ومشاعر بلا مدى .. وليس في الحب غالب أو مغلوب، لأن الحب لا يعترف بالهزيمة أنه أكبر انتصار يحققه الإنسان في حياته فكيف يكون النصر هزيمة .. أن تحب إنساناً فقد دخلت في صفقة بشرية متوازنة أعطيت كل ما كان عندك، وهو أعطى كل ما لديه، فمن أين تكون الهزيمة؟.

إن الحب أكبر هزيمة تتحول بين المحبين إلى نصر واجتياح .. ما أجمل أن تسيطر على قلب امرأة وليس هناك أجمل من أن تمنح نفسك لامرأة تحبك بصدق .. نم مهزوماً في صدر امرأة تحبك ولا أنت منتصراً في قلب امرأة تكرهك..

أجمل ما في الحب لحظات استسلام عن قناعة، وأصعب ما فيه المقاومة، نم مغلوباً في الحب ولا تنم غالباً فليس فيه مكسب أو خسارة.

حين تودع حبيبا .. اترك خلفك زهرة يتذكرك بها ولا تترك جرحاً يلعنك بسببه، فأصعب الجراح هي جراح الحب، وقد يفرط الإنسان في أشياء كثيرة، في المال أو السلطان أو النفوذ، ولا يشعر بالخسارة، ولكن حين تجد نفسك وحيداً تتصفح بعض الصور التى جمعتك يوماً مع من تحب فسوف تجد كل شيء حولك فراغاً بلا مدى، وساعتها يتحول الإحساس بالخسارة إلى إحساس بالندم، وأصعب الأشياء أن تندم على فراق حبيب رحل.

نحن يا رفيقتي نتصافح الآن في رحلة وداع قد لا تجمعنا الأقدار مرة أخرى، ولكن كثيراً ما تغير الأقدار مسارها، فكم من الأحباب افترقوا وعادوا، وكم من الأماكن التى شهدت رحيل النهار ثم عاد الضوء مرة أخرى يملأ العيون .. عندي إحساس لا مبرر له أن وداعنا الآن لن يكون النهاية، وربما في وقت آخر وزمان آخر نبدأ من جديد..
#بلا_حدود