الخميس - 13 يونيو 2024
الخميس - 13 يونيو 2024

اتحاد مختطف

تلقى الاتحاد السعودي لكرة القدم خطاباً من الاتحاد الآسيوي، يفيد بإلغاء احتكار قنوات بي أن سبورت لمباريات ومسابقات القارة الآسيوية في المملكة، ويقضي بالسماح للقنوات التلفزيونية السعودية ببث جميع المباريات التي تقام في المملكة مجاناً، نتيجة ارتكاب القناة المعنية لمخالفات قانونية تتعارض مع اللوائح والأنظمة.

ولأن ما يسري على المملكة يسري على بقية الدول، طالب الاتحاد السعودي عبر بيان رسمي نظراءه في الاتحادات الآسيوية، لاتخاذ إجراءات مماثلة تسهم في نشر اللعبة وتقديمها لمتابعيها بعيداً عن استخدامها لأغراض سياسية لا علاقة لها بالرياضة.

في هذه الأثناء وتزامناً مع أجواء النصر الذي حققه الاتحاد السعودي لكرة القدم والذي أسعد الجميع، تلقى اتحادنا الكروي خطاباً من الاتحاد الآسيوي يقضي بمعاقبة الاتحاد الإماراتي باللعب مباراة رسمية واحدة بملعبه بدون جمهور، وغرامة مالية قدرها 150 ألف دولار بسبب أحداث لقاء نصف نهائي كأس آسيا 2019. وعندما يتزامن القراران ويتوافقان في المكان والزمان، فإن تفسيرها واضح وهي بمثابة الإعلان الرسمي لبدء الحرب الانتخابية بشكل علني وصريح، في رسالة مباشرة موجهة لمرشح الإمارات محمد خلفان الرميثي، الذي أزعج منافسيه عبر جولاته المكوكية لشرق وغرب القارة، خاصة بعد حجم التأييد الذي وجده مرشح الإمارات من صناع القرار لبرنامجه الإصلاحي للكرة في آسيا، والذي أصبح مصدر قلق للمنافسين الذين بدأوا الحرب الانتخابية ولكن بطريقتهم المعتادة البعيدة كل البعد عن الروح الرياضية.


أن تسقط الروح الرياضية من الاتحاد الذي من المفترض أن يكون قدوة للاتحادات في القارة، فإن ذلك ليس مستغرباً طالما أن الاتحاد يدار من الخارج ومصيره بيد الآخرين، وما حدث بالأمس يؤكد حقيقة واحدة وهي أن الاتحاد القاري مختطف.


كلمة أخيرة

الحرب الانتخابية مليئة بالشوائب وهذا أمر متعارف عليه، ولكن السقوط الأخلاقي مرفوض في عرف الرياضة القائمة على الأخلاق.