الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021
الثلاثاء - 21 سبتمبر 2021

من سيكتب التاريخ؟

تأهل منطقي وواقعي لفريقي الظفرة وشباب الأهلي لنهائي كأس صاحب السمو رئيس الدولة لكرة القدم، والذي جاء إثر فوز فارس الظفرة على الشارقة بهدفين لهدف فيما اكتسح شباب الأهلي الإمبراطور الوصلاوي بخماسية مقابل هدف، ليضرب الفريقان موعداً تاريخياً في النهائي الأول لأبناء المنطقة الغربية والـ 11 لشباب الأهلي، ووجود فرسان شباب الأهلي في النهائي فرصة تاريخية لانتزاع تاج الملك وإنهاء الشراكة المستمرة بينه وبين الشارقة، فيما يمثل النهائي موعداً مع التاريخ لفرسان الغربية الذين يقفون أمام أبواب المجد بتحقيق أول وأغلى الألقاب.

إذا كانت طفرة الظفرة أنهت طموحات الشارقة في تحقيق الثنائية ووضعت فارس الظفرة في النهائي باقتدار، وكان الفوز العريض لشباب الأهلي فتح أمامه أبواب تحقيق الرقم القياسي باللقب التاسع، وإذا كانت لأحلام الشارقة بقية عبر تفرغه تماماً للدوري والتمسك بالقمة حتى النهاية، فإن الخسارة القاسية للوصل كشفت معاناة الإمبراطور الذي أنهى الموسم مبكراً وقبل الآخرين، بالخروج من جميع المنافسات المحلية بعد موسم مزدحم ومرهق، خاض فيه الفريق استحقاقين خارجيين بالتواجد في بطولة الأندية العربية الأبطال وخروجه من الدور ربع النهائي، والتي كانت لها انعكاسات سلبية على موسم الفريق المحلي وعجلت بخروجه من جميع البطولات، وعلى الرغم من أن الفريق لا يزال مستمراً في منافسات دور المجموعات لدوري أبطال آسيا، إلا أن واقع الفريق لا يفتح المجال للتفاؤل أو الذهاب بعيداً عن دور المجموعات، والخسارة القاسية أمام الزوراء العراقي بخماسية قبل أيام، مهدت الطريق لخسارة أخرى أكثر قسوة أمام شباب الأهلي، وعندما يتكرر مشهد السقوط الخماسي لفريق بهذه الحجم فإن ذلك يؤكد على أن الإمبراطور ليس على ما يرام.

كلمة أخيرة

محصلة مباراتي نصف نهائي أغلى البطولات أنصفت الفريقين الأجدر بالوصول للنهائي، فهل تستمر طفرة الظفرة ويدخل سجلات التاريخ، أم أن التاريخ سيمنح تاج الملك لشباب الأهلي بعد عقود ظل فيها على رأس الملك الشرقاوي؟
#بلا_حدود