الاثنين - 27 سبتمبر 2021
الاثنين - 27 سبتمبر 2021

الإمارات في مؤشر الإيجابية

تواصل دولة الإمارات حصد المراكز المتقدمة في المؤشرات العالمية، والجديد حصول دولة الإمارات على المرتبة الثامنة على المستوى العالمي في مؤشر «الدول الإيجابية» الذي تصدره مؤسسة الاقتصاد الإيجابي، وبهذا المركز المتقدم تتفوق الدولة على دول عديدة كالمملكة المتحدة وفرنسا وأستراليا والولايات المتحدة.

هذا المستوى المتقدم في مؤشر الإيجابية لم تحققه دولة الإمارات مصادفة، وإنما نتيجة جهود جبارة بذلتها قيادة الدولة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، إضافة إلى مجهودات الفريق الحكومي المتميز الذي يرأسه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ويحدد لفريقه الحكومي الخطوط العريضة لمستقبل الإمارات.

ويعد مؤشر «التوازن بين الجنسين» أحد البنود الأساسية ضمن مؤشرات الدول الأكثر إيجابية على وقد قطعت دولة الإمارات شوطاً طويلاً في هذا المجال لعل أبرزها إنشاء «مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين» الذي تترأسه الشيخة منال بنت محمد آل مكتوم، ويضطلع بمهام تمكين المرأة وتذليل كافة الصعوبات عنها للقيام بأدوارها إلى جانب الرجل، كما يأتي اعتماد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مؤشر التوازن بين الجنسين في المؤسسات الحكومية أحد المحفزات الهامة لتشجيع المؤسسات الحكومية للعمل على تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في بيئة العمل، وهو الأمر الذي ينعكس بدوره على تشجيع روح الإبداع والتنافس بين كلا الجنسين في المؤسسات.

لقد اهتمت دولة الإمارات بتعزيز ثقافة التسامح في البلد وفي تقديم المساعدات الخارجية، إضافة إلى تعليم وتمويل الأجيال المقبلة وهو ما أهلها في نهاية المطاف لدخول قائمة أكثر الدول إيجابية.
#بلا_حدود