الجمعة - 13 ديسمبر 2019
الجمعة - 13 ديسمبر 2019

توحيد آسيا

حين أطلق الشيخ سلمان آل خليفة حملته الانتخابية الأولى للرئاسة عام 2013 جعل أهم أهدافها توحيد كرة القدم الآسيوية ورأب الصدع الذي حدث بعد ابتعاد محمد بن همام، وكان من ملامح ذلك الهدف تسمية حسابه في "إنستغرام" "AsiaUnited2013"، وكأنه يقول للجميع كفانا شتاتاً وتفرقاً وتنافساً على المناصب في المكاتب بدل المنافسة في الملاعب.

2013 فاز أبوعيسى، كما يحب أن يسميه أصحابه، بأكثر من ثلثي الأصوات (33 صوتاً)، ولكنه شعر بأن وحدة آسيا لن تكتمل دون الـ 13 صوتاً التي لم تصوّت له، فعمل على مدى سنتين في بناء الجسور وسط تضاريس صعبة عايشتها بنفسي حين كنت وقتها عضواً باللجنة التنفيذية قريباً من الرئيس الذي نجح في مهمته وفاز بالتزكية في انتخابات 2015.

وكعادة كرة القدم وتقلباتها، عادت المنافسة على المناصب مرة أخرى لتخلق بعض التوتر الذي أربك العلاقات وعكّر الأجواء في الأشهر الأخيرة التي سبقت الانتخابات التي ستعقد بعد عشرة أيام، ولكنني شاهدت تحركات الرئيس أثناء كأس آسيا 2019 فأيقنت بأنه سيعيد توحيد آسيا مرة أخرى وسيفوز بالانتخابات بالتزكية، وقلت ذلك لكل من سألني واقترب الحلم أكثر.

ومـضــة:

كانت الخطوة الأكبر مبادرة اللواء محمد الرميثي بدعم الشيخ سلمان آل خليفة، وبقيت خطوة أصغر بمبادرة من سعود المهندي قد تظهر قبل نشر هذا المقال لينتهي صداع الانتخابات، وعلى ومضات آسيا الموحّدة نلتقي.

h.almedlej@alroeya.com

#بلا_حدود