الأربعاء - 29 مايو 2024
الأربعاء - 29 مايو 2024

أتريد أن تكون طبيباً.. أين وكيف؟

كثيراً ما يسألني الطلبة وأهاليهم عن كيفية الحصول على شهادة الطب واختيار التخصص المناسب بشكل عام، والسؤال هنا مشروع لأنه يتعلق بصناعة المستقبل، ويهمني المشاركة ـ في حدود معرفتي ـ بإعطاء معلومات من واقع خبرتي.. بداية يجب التوضيح، أن حديثي سينصب على دراسة الطب في جامعات الولايات المتحدة الأمريكية، حيث إنه بعد حصول الطالب / الطالبة على شهادة الثانوية العامة، فإن عليه تحصيل قبول من جامعة أمريكية لشهاده البكالوريوس.

في أمريكا شهادة الطب أعلى من البكالوريوس، وهذا على عكس دول أخرى.. في مرحله البكالوريوس يمكن للطالب اختيار أي تخصص، سواء أكان في الفن أو في تخصصات علمية أخرى، بشرط أن يحضر حصص ومحاضرات معينة تخصصها كليات الطب، وهي شرط لكي يقبل الطالب في الكلية، وذلك لمدة أربع سنوات.

ومن المفيد في هذا الوقت العمل بشكل تطوعي في مراكز طبية كمساعد أو لإجراء بحوث في مجال الطب لكسب الخبرة، وامتحان الــ mcat من متطلبات كليات الطب، ويؤخذ عادة في آخر سنة دراسية وتوجد برامج تدريبية لتجهيز الطالب للامتحان.


لأجل الحصول على القبول في كلية الطب أنصح بتقديم طلب إلى عشرين جامعة أو أكثر، لأن معظم الطلبات سترفض، انطلاقاً من أنها لا تقبل غير الأمريكيين، لذا من الأفضل اختيار كليات طب تخرج منها أجانب لأن فرصة القبول فيها أعلى.


بعد الدراسة أربع سنوات في كلية الطب، يأتي التخصص، ويأخذ طريقين، إما الطب العام، أو الجراحة العامة، ومنهما تتفرع ــ عادة ـ جميع التخصصات، و مدة التدريب تختلف كثيراً، بين ثلاث سنوات للطب العام فقط وسبع سنوات لمثل جراحة الأعصاب وأكثر.